Header Ads

اعلان

مصدر موثوق ولد السييدي لم يفك ارتباطه بأصدقاء الأمس



بعد تحري قام به موقع ملامح موريتانية في أوساط مناضلي حزب تواصل في الطينطان و البعض منهم بطبيعة الحال من أنصار النائب المنسحب عن الحزب سيدي محمد ولد السيدي الذي يدين له الكثيرون في تلك المنطقة بالولاء جزاء لما عهدوا فيه من معروف و مودة و احترام متبادل النائب الذي خرج عن حزب تواصل بشكل رسمي لا زال يحتفظ بالمقعد النيابي عن مقاطعة الطينطان فقانونيا لم تتم إجازة قانون التجريد من المنصب الانتخابي في حال الانسحاب المنتخب من الحزب الذي حصل منه على المنصب بعض مصادرنا تقول إن انسحاب ولد السيدي من تواصل كان انسحابا شكليا فقط و جاء إتباعا لمبدأ "التقية" بعد أن تم تهديده السياسي و رجل الأعمال بتسليط سيف الضرائب على مؤسساته التجارية من طرف الوزير الأول الذي و حسب نفس المصادر لم يرق له و هو الطامح لخلافة الرئيس أن تكون إحدى أهم مقاطعات الحوض خارج بيت طاعة النظام نفس المصادر تحدثت لنا عن جهود كبيرة قام بها قادة تواصل أيام انسحاب ولد السيدي لإقناع الأذرع الإعلامية للحزب و شبابه المتواجد بشكل بارز على وسائل التواصل الاجتماعي بعدم  التهجم على ولد السيدي و هو أمر كاد يقع لولا تدخل اللحظة الأخيرة من جهة إفتاء سياسي في الحزب أجازت قيام الرجل الثري بانتهاج  مبدأ التقية في وجه نظام متجبر حسب تلك الفتوى فتم احتواء الموقف حتى حين
غير أن الحشد الجماهيري الذي نجح تواصل في جمعه في الطينطان أزال الغطاء عن المستور في قضية الانسحاب تلك

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.