Header Ads

اعلان

"عاجل" موغابي تنحى بعد أن تخلى عنه جيشه فحزبه


تشهد الآن عاصمة زيمبابوي مظاهرات حاشدة مرحبة بقبول الرئيس روبرت موغابي التنحي عن السلطة بعد 37 عاما قضاها متربعا على كرسي الحكم منصب قال هو أن لا أحد على وجه الأرض يمكنه إرغامه على تركه , فرغم العمر المتقدم الذي يناهز 93 عاما و العلل الصحية التي تبطئ حركاته و تثقل كلماته فإن موغابي كان يصر على حكم زمبابوي لأخر لحظة في حياته.  موغابي و في غلطة العمر رتب حتى للوضع ما بعد غيابه عن السلطة فقرر تعين زوجته نائبا للرئيس ما أثار حفيظة قادة الجيش الذين سيطروا على زمام الأمر في العاصمة في حين غادرت اغريس موغابي زوجة الرئيس الحالمة بالرئاسة البلاد إلى بلد مجاور و اليوم أمهل الحزب الحاكم في زيمبابوي المحارب العجوز 24 ساعة للتنحي مرفوع الرأس و إلا تم رمي إرثه النضالي في مكب التاريخ  لم يركب موغابي رأسه كما يقال و قرر التنحي لحفظ ماء وجهه وطويت صفحة مثيرة من تاريخ روديسيا الجنوبية سابقا زيمبابوي حاليا

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.