Header Ads

اعلان

أبو ثريا شهيد "معاق" ينفض عنا غبار الذل و الخنوع


إبراهيم أبو ثريّا.. رجل ليس كباقي الرجال، لم تمنعه إعاقته من أن ينتفض ليزيل غبار الهوان على كتفه، بقدمين مبتورتين وصدر عارٍ واجه رصاص الاحتلال الإسرائيلي.
فككل يوم يزحف مع شبان فلسطينيين إلى السياج الفاصل الذي اقامته قوات الاحتلال ليضع علم فلسطين أمام أعين جنود الاحتلال ، ويواجه غطرسة الصهاينة  ويثبت أن نخوة العرب مازالت حية و لن تموت ،
جنود الاحتلال أطلقوا الجمعة وابلا من الرصاص على جسد هذا الرجل الاعزل العظيم ليرتقي شهيداً ويتوج على عرش العزة والفخر، هو اليوم أيقونة انتفاضة القدس لنا انه مقام و ثائر رفض الاستسلام والخنوع، لم يرضى بمقولة الحياة ستستمر و كذب مقولة الصهيوني الأباء يموتون و الأبناء ينسون ، و نال إحدى الحسنيين الشهادة سائرا رافعا رأسه على درب النصر بإذن الله .

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.