Header Ads

اعلان

في مركز للحالة المدنية موظفة تكتشف خيانة والدها لأمها فتنهار




كانت إحدى موظفات احد مراكز الحالة المدنية بانواكشوط على موعد يوم الجمعة و قبل قليل من نهاية الدوام على موعد مع إحدى رواد المركز ستسبب لها صدمة  لن تنساها  فقد تقدمت لها سيدة تريد تقييد ابناها الرضيع في سجلات الإحصاء البيومتري و أثناء قيامها بتفحص عقد الزواج لتقوم بتسجيله  لم يثر انتباهها اسم أب الطفل الصغير الذي تحمله أمه ملفوفا في غطاء , لكنها اندهشت لحد أن أطلقت صيحة خارجة عن إرادتها أثارت انتباها القريبين من المكان عندما شاهدت صورة والدها الذي و إن فاتها أن تعرفه باسمه لتشابه الأسماء الشائع في موريتانيا و الذي مرت عليها منه حالات لا تحصى إلا أن تقاسيم وجهه الذي ألفته يوميا 27 سنة مضت من عمرها لم تدع لها مجال للشك أو التردد فانهارت بالبكاء و هي تردد ( يفعل هذا بمماه مريضة و تصفي ) فتدخلت زميلاتها و قمن بإخراجها , في حين تأسفت زوجة الأب على ما حدث و بدأ عليه الإحراج بعدما استوعبت ما يجري و قالت بأنها لم تكن تعرف أن ابنة زوجها تعمل بل حسبت أنها لازالت في الجامعة و أن صديقة لها نصحتها بالذهاب إلى ذلك المركز رغم بعده لكونه لا يشهد زحاما كبيرا و همت بالذهاب لكن إحدى موظفات المركز استدعتها لإكمال إجراءات تقييد طفلها , بقية الدوام في ذلك المركز شهدت سبا و شتما لجميع الرجال و اتهامهم بخيانة العهد من طرف النساء اللاتي كن هناك .

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.