Header Ads

اعلان

مفتشية الدولة تحيل أكبر "صفاكين" للسجن



عرف عنهما الولاء للنظام مصيبا و مخطأ و تقديسهما لكل ما يصدر عن رئيس الجمهورية من توجيهات نيرة و تعليمات سامية , فكم من مرة وردت على لسان هذا و ذاك الإشادة المطلقة بحرب الرئيس على الفساد و المفسدين  , و كل ما يعرفه الجميع من خصال مشتركة عن المديرين السابقين لإذاعة موريتانيا الخلف و السلف  هو التأييد الأعمى و التلميع و الموافقة التامة لدرجة المنافقة و عدم النصح احرى التصويب و غيرها الكثير , خصال لا يتحمل لفظ أن يجمعها سوى المصطلح الشعبي "التصفاك" , لكن تلك الصفات المحمودة عن أهل السلطة لم تشفع للمديرين السابقين لإذاعة موريتانيا فتمت إقالة الأول و إيداعه السجن لاحقا ليلحق به سابقه و الذي يا ليته سكت حيث نقل عنه أنه كتب ربما في محاولة أخيرة لاستعطاف قائد الحرب ضد الفساد (  نحن أبناء الرئيس وجنود الرئيس حتي وان عزلنا أو سحلنا أو فعل ما يحلو له بنا لانختلف على دعم قيادته وخياراته وما أنجز للمعارضة قبل الاغلبية من حريات فيها شطط ومن أمن واستقرار فيهما أعوام يغاث الناس بالعافية وبحللها ولله الحمد يرفلون. انظروا من حولكم ان أمتنا تمزق وان مقدساتنا تدمر ولا يوجد حاكم عربي أو مسلم واحد ينكس العلم الصهيوني ويجرف وكر سفارته غير هذا العزيز الاحمد ) يصدق حسب تعبير أحد نشطاء المعارضة أن نطلق على هذا " سارك و أزعيم " ..
 

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.