Header Ads

اعلان

" نصيحة من مسعود ولد بلخير لِ بيرام " خلال لقاءهما



بعد عدة مناوشات بين أنصار حزب التحالف الشعبي التقدمي و حركة "ايرا" في معارك كانت ساحاتها غالبا صفحات فيسبوك تحول الجفاء إلى مودة بين الحزب الذي تاسس بنيانه على أنقاض حركة حقوقية مناهضة للعبودية في تجربة لم تفلح بعد حركة ايرا في استنساخها لعدة أسباب لا يتسع المجال لحصرها , غير أنه و في الآونة الأخيرة بدأ بعض نشطاء الحركة في محاولة اذابة الجليد الذي تراكم بفعل التنافس على قيادة مكون اجتماعي و حمل مشعل الدفاع عن قضيته " العبودية" التي رغم فقدان شحناتها العاطفية السالبة لجاذبيتها يشتد الصراع المتعدد الأقطاب على ريادة تيارها المعتدل , لقد بذل تيار معروف في حركة ايرا جهود مكثفة للتقرب من حزب التحالف معتبرين قيادته هي الظهير و السند في الشدة قبل الرخاء و نجحوا أخيرا في الابقاء على شعرة معاوية بين الحزب العتيد و الحركة و كان اخر مظاهر ذلك التقارب زيارة وفد من الحركة للرئيس مسعود ولد بلخير بعد عودته من رحلة العلاج في دولة الإمارات و ضم الوفد الايراوي حرم رئيس الحركة و بعض أعضاء قسم الحركة في مقاطعة الرياض
الزيارة الأخيرة التي قام بها بيرام لمسعود ولد بلخير في منزله كانت حسب مصدر مقرب من الحزب ودية إلى أقصى الحدود و قد المح رئيس الحركة خلالها إلى وجود أخطاء ارتكبتها ايرا في حق التحالف و قيادته و حتى في إطار مسارها العام نتيجة عدم نضج التعامل السياسي حينها من جهة و من جهة الوشايات , رئيس حزب التحالف الشعبي التقدمي الزعيم مسعود ولد بلخير و حسب نفس المصدر قال انه لمس تصحيح الحركة لمسارها و نوها بما تقوم به من دوري ايجابي داعيا رئيس حركة ايرا إلى تفادي الوقع في نفس الأخطاء و الاستفادة من التجربة .
مقتطف من تدوينة لبيرام بعد اللقاء :
أن القيادات المنضوية تحت ائتلاف G8، تملك من الشجاعة السياسية و روح المواطنة و الرحمة بالشعب ما يهيؤها لتجاوز الحزازات و التباين و الأنا إلى قوة اقتراحات و بدائل و الى قطب فاعل في عملية نزع الفتيل، و ثانيهما هو رسوخ قدمي الرئيس مسعود ولد بالخير الذي حاورته البارحة، في الحرص التام على تأمين خطى الدولة و الشعب الموريتانيين إلى مجتمع العدل و القانون بعيدا عن أية هزة أو انزلاق و أجده جديرا بلعب دور مهم و بارز في هذه المرحلة.

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.