Header Ads

اعلان

مصدر لجنة إصلاح الحزب الحاكم "تذكي الصراع بين أجنحته "



 افاد مصدر مطلع لموقع ملامح موريتانية أن اللجنة الرئاسية المكلفة بتفعيل و إصلاح الحزب الحاكم تعرضت لضغوط هائلة جعلتها تتراجع عن عجلتها في إعداد و تقديم تقرير أولي للرئيس حول المهمة المكلفة بها و السبب يرجع إلى أن  عصارة ما حصل عند اللجنة هو تهم موجهة للحكومة تحملها مسؤولية التسبب بالشلل الذي يعانيه الحزب الحاكم فجل المتدخلين من نواب الحزب و أعضاء مجلسه الوطني و لجنته الشبابية حملوا تحامل الحكومة على الحزب و سعيها الحثيث لعرقلة برامجه المسؤولية فما كان من اللجنة إلا التراجع عن التقرير الأولي  و المماطلة باللجوء إلى التعذر باهتمامها بالوصول لجميع مناضلي الحزب من خلال المشاورات المباشرة مع قواعده و تحويل مقراته حسب المصدر إلى نقاط بريدية لتجميع الرسائل الموجهة للجنة و إقامة منصة الكترونية تفاعلية تهدف للتواصل مع شباب الحزب و النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي لتعميق النقاش حول مشاكل الحزب و هي حسب المصدر عملية كرنفالية هدفها الحقيقي إضاعة الوقت و إخفاء الأدلة التي تدين حكومة ولد حدمين

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.