Header Ads

اعلان

يا "سعد بوه" معركة لحراطين ليست معركة أعداد بل معركة حقوق


في العالم الثالث فإن المجموعة العرقية أو الإثنية التي تشكل السواد الأعظم من سكان قطر ما تأخذ حقها و تهيمن على حقوق الأخرين بحجة الكثرة العددية التي ليست مبررا لغمط الأقلية أيا كانت حقها لكنها العقلية المتخلفة المبنية على أن من يهيمن هو الأقوى و إثبات القوة يتطلب تكريس تهميش الأخر و حرمانه من حقوقه أو في أحسن الأحوال بمقياس "الظلم" إعطاءه له بالتقسيط مع أن ذلك لن يغير أبدا معادلة أن الحق فوق القوة و أنا هنا لست بوارد أثبات صحة إسقاط هذه النظرية أفقيا أو عموديا على بلدي موريتانيا و التي لن أكلف من يدعي أو من ينفي أن لحراطين هم المكون الأكثر عددا بين مكوناتها الشرائحية عناء بلورة فكرة لا تقدم و لا تأخر و لا تأسس لظلم و لا تستدعي عدل لكوني مقتنع أن معركة لحراطين ليست معركة أعداد إنما معركة حقوق مستحقة فليس من المنطقي أن نقول إن أبناء الولاية الأكثر تعدادا أو القبيلة الكبيرة أو  الأسرة الأكبر لهم حق أن يحصلوا على حقوق أكثر من حقوق غيرهم لأن الحقوق لا تخضع لذلك المنطق فهي إنما مساواة أو تساوي , لكن لنوصد باب الجدل السفسطائي في قضية لحراطين علينا جميعا أن نشارك في الدفع بجدية نحو التخفيف من محنتهم البادية للعيان الفقر و الجهل بخصوص هاتين الصفتين تحديدا لن يختلف  سعد بوه معي في كون  لحراطين هم غالبية فقراء موريتانيا و غالبية الأميين في موريتانيا . فمن المسؤول عن هذا الوضعية و من المسؤول عن معالجتها ؟ ( موجبو ) شهد المؤتمر الصحفي الذي نظمته منظمة "هيومن رايتس ووتش " مداخلة تسببت في إلغاءه , مداخلة بدأها الصحفي المدير الناشر لموقع الوسط سعد بوه ولد الشيخ محمد محتجا في البداية على تقديم العرض باللغة الفرنسية ثم معرجا على سؤال طلب من خلاله من المنظمة الكشف عن مصادرها التي تقول بأن شريحة لحراطين هم أغلبية الشعب , مقدموا العرض بينوا أنهم لم يقولوا بأن شريحة لحراطين أغلبية و إنما تحدثوا عن أن ثلث السكان من هذه الشريحة لكن الرد لم يكن كافي لتعود القاعة إلى هدوءها بل خرجت الأمور عن السيطرة , فهل المقصود أن تضيع الحقيقة وسط الزحام أو لا قدر الله تدوسها الأقدام . 
_تحاليل_ خونه ولد إسلمو 

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.