Header Ads

اعلان

حصول والدا زوجة اترامب على الإقامة الدائمة يثير جدلا سياسيا و قانونيا



  حصل والدا ميلانيا ترامب، على الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة الأمريكية، بحسب ما أعلن محاميهما، ما أثار انتقادات واسعة انطلاقا من أن حصولهما على الإقامة كان بموجب برنامج لَمِّ الشمل الذي يتّجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإلغائه ضمن عدة قوانين لا تروق لترامب منها القانون الذي يستفيد منه الأطفال الذين قدموا إلى الولايات المتحدة الأمريكية مع ذويهم الذين لا يتمتعون بإقامة شرعية في الولايات المتحدة وقد ألغى الرئيس، دونالد ترامب، الضمانات التي أقرها لهؤلاء المهاجرين سلفه، باراك أوباما، وسيكونون في وضعية غير قانونية بداية من الشهر المقبل.
و كان حظر الرئيس الأمريكي اترامب دخول الولايات المتحدة على عدة جنسيات على أساس ديني قد جمد من عدة محاكم أمريكية بسبب شبهة التمييز القائمة على أن البلدان التي شملها الحظر هي دول إسلامية .
وقال المحامي مايكل وايلدز في بيان «أستطيع التأكيد أن والدي السيدة ترامب يعيشان بشكل قانوني في الولايات المتحدة بصفة مقيمين دائمين».
وأضاف «طلبت العائلة التي ليست جزءا من الإدارة احترام حياتها الخاصة، ولن أدلي بأي تصريح آخر حول هذا الموضوع».
وكشفت صحيفة «واشنطن بوست» مسالة حصول فيكتور وأماليا نايفس على الإقامة، الأمر الذي أثار تكهنات كثيرة لجهة أن تنفيذه جاء بموجب البرنامج الذي سبق أن أشار اليه ترامب تحت اسم «سلسلة الهجرة».
ويشير هذا التعبير الى المهاجرين القانونيين الذين ينوون المجيء إلى الولايات المتحدة الأميركية بفضل كفالة من أحد أفراد الأسرة الذين هاجروا قبلهم، وبشكل خاص أشقاء وشقيقات أو أبناء.
ميلانيا اترامب هي من مواليد سلوفينيا و كانت تقيم بالولايات المتحدة بصفة مقيمة دائمة منذ 2001 و حصلت على الجنسية الأمريكية سنة 2006
وقال النائب لويش غيتيريز من الحزب الديمقراطي «كل العائلات الأمريكية تقريبا لها صلات مع برامج هجرة ينوي ترامب إلغاءها، بما فيها عائلته».
 أ ف ب) –بتصرف

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.