Header Ads

اعلان

مقابلة الرئيس (توحد المعارضة و تعمق انقسام الموالاة)



نشرت صحيفة "جون افريك" المقابلة التي اجرتها مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز , و قد تطرقت المقابلة لعدة مواضيع هامة هذه ابرز  ردود الرئيس عليها :
 حول المأمورية الثالثة قطع الرئيس الشك باليقين بالقول : " "لقد قمنا بتعديل للدستور، لكننا لم نمس بمادة المأموريات، ولن أمسها".
 وحول الشخصية التي ستخلفه في الرئاسة , فضل ولد عبد العزيز إضفاء الغموض على موقفه ، و رد بالقول  "المستقبل سيجيب، أنا لم أختر بعد، فمن بين 3.5 مليون مواطن موريتاني، كل واحد حر ولديه الحق في الترشح، وسأساند أحدهم".
 وقال ولد عبد العزيز إنه تجمعه "روابط متميزة بولد الغزواني منذ أزيد من 30 عاما، وبآخرين يعملون معي من أجل تنمية البلاد"، مضيفا أنه سيظل بموريتانيا و"مهتما بما يجري فيها".
تزعم حزب تواصل للمعارضة الديمقراطية و المكاسب التي حقق في الانتخابات البلدية و النيابية 2013 هي بالنسبة للرئيس مجرد " ملأ لفراغ المعارضة " التي قاطعت تلك الانتخابات و بنبرة تحدي قال إن هذا العام سيسهد انتخابات لا نعرف من سيقاطعها حسب تعبير الرئيس

 و بخصوص إطلاق حوار سياسي مع المعارضة ، تبنى الرئيس سياسة الحزم و اللين في آن و قال ولد عبد العزيز إنه "ليس عمليا، والباب لم يسد بعد، لكن لا يمكنني أن أمضي مأموريتي في الحوار، أنا بحاجة للعمل، وبناء الدولة، وتنفيذ برنامجي
ملف ولد غده المعروض أمام القضاء خرق فيه الرئيس قاعدة فصل السلطات و تحدث عن أدلة و الكثير من العناصر المادية التي تجعله القضاء يستمر في احتجازه
الرئيس اعترف بأن أموال ولد بوعماتو التي جمعها  مستفيدا من 20 سنة من الفساد مولت حملته الرئاسية و ردا على سؤال , لماذا قبل تمويل حملته من طرف ولد بوعماتو وهو يعرف أنه مفسد , قال الرئيس ولد عبد العزيز , إنه قبل بذلك لكن دون شروط .

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.