Header Ads

اعلان

إطلاق سراح بيرام " تفاصيل الإعتقال و الإستجواب "

بعد قرابة نصف ساعة من المشادات مع المدير الجهوي للأمن سمح لرئيس حركة ايرا السيد بيرام ولد اعبيدي بالعودة إلى منزله و حسب مصادر من داخل الحركة فإن ولد اعبيدي قدم عليه بمنزله بالرياض مفوض شرطة رفقة ضابط صف من مفوضية عرفات واحد و ابلاغه بأنه مطلوب للحضور إلى الادارة الجهوية للأمن بنواكشوط الجنوبية و دون تردد رافقهم السيد بيرام الذي و فور وصوله وجد المدير الجهوي للامن بانتظاره و ابلغه بعدم قانونية المسيرات التي تنظمها الحركة و بتهديدها للامن العام و بأنه غير مسموح بتكرارها بيرام رد بدوره بالقول إنه متمسك بحقه الدستوري كمواطن و بقية أعضاء الحركة في التظاهر السلمي و استعداده لدخول السجن دون النتازل عن حقه و حق الموريتانيين في التعبير عن تنديدهم بالظروف السيئة التي يعيشونها من تجويع و ارتفاع للاسعار و في المقابل و حسب نفس المصادر فإن المدير الجهوي للأمن توعد رئيس حركة اير بالاعتقال في حال قامت الحركة مجددا بالتظاهر , فقام بيرام حسب المصدر بالإقتراح على المفوض بيرام إبقاءه رهن الإعتقال قائلا إنه مصمم على استمرار المسيرات بينما تم توعده المفوض بمصير غير السجن لم يفصح له عن ما هو إن تكرار التظاهر مجددا , و يبدو من خلال تتبع مجريات الأحداث بأن الاستراتيجية التي تتبعها حركة "ايرا" بالتظاهر دون ترخيص و اعتكاف رئيسها عن الخروج في المسيرات و تحالفه الإستراتيجي كما يقول مع المعارضة الموصوفة بالراديكالية و تحوير خطاب الحركة من حقوقي صرف "شرائحي " حسب مناوئيها , إلى سياسي وطني معارض كما يروج له و يحتفي به حلفاءها الجدد كلها أمور تحرج ادارة الامن التي تستدعي بيرام للمرة الثانية في أقل من شهر و تخلط اوراق السياسة بالأمن في ظل انشغال النخبة الحاكمة من الساسة كل حلف بالمكيدة للأخر , في حين على النظام كٌلً الذي إن قرر يوم إحالة بيرام للسجن ادراك أن عليه حينها أن يسير في طريق النظام المصري ( اعتقال كل شخصية هي مشروع مرشح منافس ) و ليس لديه من بديل سوى المبادرة بإرباك حسابات المعارضة التي تبدو تقاسمت الأدوار و ذلك بأخذ زمام المبادرة بتشكيل لجنة مختلطة من المستشارين بالرئاسة و الوزارة الأولى للبدء الفوري في الإجراءات السياسية لتشكيل اللجنة المستقلة للإنتخابات بالتشاور مع الكتل البرلمانية و الأحزاب السياسية دون إقصاء و وضع جدولة زمنية للانتخابات الثلاثة المتزاحمة ( مجالس الجهات , البلديات , النيابيات ) وطي صفحة التظاهر و الإعتقالات الذي يضع النظام تحت مجهر الإعلام الداخلي و الخارجي بينما جف حبر أقلام النظام لأسباب لا صلة لها بموضوعنا في حين ضاق صبر القلة المتابعة لإعلامه الرسمي على انتظار ما يتصدر عناوين نشرة الثامنة المرئية و المسموعة في الوقت الذي تجد فيه الشعارات التي يتبناها معارضوا النظام منابر اعلامية بديلة و صدى إن لم نقل أذن صاغية من رأي عام وطني يري أن أخر ماركة مسجلة من المنتوج المحلي  ( انجازات الرئيس ) و هو تغيير القاعدة النقدية للأوقية و نقودها الورقية و المعدنية جر عليه أي المواطن ارتفاعا من طفيف إلى نسبي فجشعي في أسعار بعض أهم المواد الأساسية الإستهلاكية
أخيرا لا جدال في أن رئيس حركة ايرا بيرام الداه أعبيدي أثبت جدارته في التربع على الواجهة , فهل سيمتلك من الحنكة ما يحقق له طموحه في تصدر المشهد ؟؟

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.