Header Ads

اعلان

تصريحات العقيد ولد مكت تثير الجـدل حول اتهام الثانوية العسكرية بالعنصرية

 عاد الجدل ليحتدم مجددا بخصوص اتهام الثانوية العسكرية بأنها مثال صارخ على التمييز بين أبناء الوطن الواحد و هي تهمة يرددها من حين لأخر بعض النشطاء الحقوقين و بعض المدونين على مواقع التواصل الإجتماعي , هذا المرة شكلت تصريحات العقيد الحسن ولد بمبه ولد مكت المادة الدسمة للسجال القديم المتجدد حيث صرح مدير الثانوية العسكرية لبرنامج " حكاية وطن " الذي تم بثه أمس ضمن برنامج المسابقة المسائية على أثير إذاعة الشباب و تمت إعادته ضمن نشرات إذاعة موريتانيا الرئيسية , بأن الثانوية العسكرية 
 ليست فقط لأبناء ضباط المؤسسة العسكرية كما يتهما البعض كما أنها ليست حكرا على أبناء شريحة معينة كما يحلو للبعض أن يروج لذلك بل هي مؤسسة وطنية جامعة تحمل رؤية حضارية متقدمة تترجم إرادة قائدها الشخصية لجعلها صرحا وطنيا متميزا ,
بعض النشطاء لم يرق له هذا التصريح و اتهم مدير المدرسة بقلب الحقائق رأسا على عقب و محاولة إخفاء ما وصفه بعضهم بالجريمة التي لطخت بها الثانوية العسكرية سمعة المؤسسة العسكرية التي شكلت حسب قولهم الصرح الوطني الذي ظل على الدوام بعيدا نوعا ما عن تجسيد الممارسات
العنصرية , فالثانوية حسب قولهم هي فعلا مثال غير مشرف على التمييز ضد أبناء شريحة عريضة من الموريتانيين , و قد أرفق جل هؤلاء تدويناتهم ببعض الصور لتلاميذ المدرسة معتبرينها دليلا لا يقبل الشك على ما ذهبوا إليه .

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.