Header Ads

اعلان

الإسلام دين النظافة ( الحلقة 2 ) أضرار النفايات المنزلية


النفايات هي مواد لم تعد ذات فائدة بعد أن تم استعمالها لمرة واحدة أو عدة مرات، أو هي مواد نتجت من عملية معينة سواء كانت بيولوجية (مثل البراز والبول) أو صناعية (مثل نفايات المصانع). وفي حال عدم التعامل معها بشكل ملائم تشكل خطرا على الصحة وتهديدا للبيئة بتالي هي  جميع المخلفات الناتجة عن الأنشطة التي يقوم بها الإنسان، سواء كانت داخل المنزل أو أنشطة زراعية أو صناعية أو إنتاجية، أي جميع الأشياء التي يتم تركها وإبقائها من قبل الإنسان في مكان معين، وتركها يؤدي إلى إلحاق الضرر بالبيئة والسلامة العامة وعلى صحة الإنسان بشكل مباشر
 يعتبر وجود النفايات أمر طبيعي جداً لأنّ الإنسان يمارس الكثير من الأنشطة التي ينتج عنها مثل هذه الأشياء، وتحديداً المنزلية؛ لذلك لا بدّ من التخلص منها بطرق سليمة تكفل التقليل من آثارها السلبية على الفرد والمجتمع ككل لأنّ تراكمها وعدم إزالتها يسبب للإنسان مشاكل صحيّة لا حصر لها

 و تهدد النفايات جمهور الناس خاصة عندما تتجمع وتتراكم في منطقة معينة، نتيجة مثلا إضراب عمال النظافة أو الإهمال و التقصير و اللامبالاة من الجهات المعنية أو المواطنيين 
تتوفر النفايات المنزلية على عدة مواد سامة و خطيرة تؤثر سلبا على الأوساط الطبيعية و كذلك على صحة الإنسان. تتفاقم هذه الآثار السلبية مع تجمع النفايات المنزلية بشكل عشوائي على مستوى المطارح غير المراقبةو تركها في أزقة الأحياء و حتى داخل المنازل 

في حال تكدس النفايات فإن المخاطر الصحية قد يكون من الصعب حصرها، وذلك نتيجة لجذب هذه النفايات للذباب والحشرات والفئران، والتي جميعها قد تنقل الجراثيم للإنسانو حتى الروائح المنبعثة منها لها تأثير سلبي على صحة الإنسان



 أسباب إنتشار النفايات

  •  اعتماد طرق غير سليمة في التخلص من النفايات مثل رمي النفايات خارج الحاويات المخصصة لها؛
  •   عدم إمكانية استيعاب الكم الهائل من النفايات في المكبات المخصّصة لها وبالتالي فإنها  تفقد  وظيفتها الأساسية وتصبح  مصدرا للجراثيم والروائح الكريهة

  •    البطء في التخلص من النفايات من طرف الأسر أو عمال النظافة

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.