Header Ads

اعلان

المجاعة و سوء التغذية تضرب أدوابه الحوض الشرقي "حالتي وفاة و عشرات المحجوزين"


 في ظل صمت حكومي يشبه التعتيم و تجاهل تام من الجهات الحكومية كشفت مصادر إعلامية بالصور حقائق المجاعة التي تضرب أدوابه ولاية الحوض الشرقي فحالات سوء التغذية  في قرية الزرافية التابعة لمقاطعة آمرج خلفت حالتي وفاة – إلى الآن – 
و بحسب مصادر موقع الأخبار فإن عشرات الأطفال وأمهاتهم من السكان تم تجميعهم في مكان خاص ، يبدو أنه يفتقر لأي تجهيزات و يتكدس فيه المصابون في ظروف غير إنسانية أحرى أن تكون صحية حيث لا يوجد في القرية مركز صحي، وأقرب مركز صحي لها يقع في قرية تسمى "أم اظيلميم" على بعد 15 كلم .
الحكومة الموريتانية التي رصدت في ميزانيتها لهذا العام ما يقارب 41 مليار أوقية قديمة للخطة الإستعجالية لمكافحة الجفاف فشلت في إنقاذ الإنسان قبل الحيوان و يستمر أعضائها و موظفوها و سلطاتها الإدارية و سياسيوها في الإنشغال بإحياء هياكل الحزب الحاكم في ما يروج إعلامها الرسمي بفخر للقمة الإفريقية المرتقبة في العاصمة انواكشوط
و تعتبر أدوابه و هي تسمية لقرى و تجمعات يسكنها العبيد و العبيد السابقين شاهدة بالفقر و الجهل و المرض المتفشين فيها على العبودية التي تدعي الحكومة أنها نجحت في القضاء على مخلفاتها بجهود إستثنائية لهذا النظام . 

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.