Header Ads

اعلان

من يكسب الرهان في بلدية مال؟




بعد انتهاء الفترة القانونية المحددة لتقديم ملفات الترشح للانتخابات البلدية علي المستوي الوطني ها هي بلدية مال تخرج بثمان متنافسين علي منصب العمدة لكل منهم مرجعيته وخلفيته التي يريد من خلالها كسب الرهان .فحزب التحالف الشعبي التقدمي دفع بمرشح من شريحة لحراطين ومن ساكنة قرية مال حسب العارفين به  يحظي بالثقة ولا يعرف عنه الانخراط في العمل السياسي بشكل مباشر واهم النقاط التي يعول عليها جماعته التقليدية والوافدين من الحلف الوزاري ومن خلال ذلك يمكن أن يحصل علي نتيجة معتبرة ثم حزب تواصل ذي المرجعية الدينية الذي دفع بمرشح من نفس الشريحة ومن مجمع بورات لكي يحد من شعبية ولد اجاي في تلك المنطقة ويراهن عليها كما يراهن علي المنخرطين في حزبه وقد يحصد نتيجة يحسب لها حساب.علاوة علي ذلك  يوجد حزب التحالف الوطني الديمقراطي  الذي رشح الدكتور احمد معلوم ولد أعمر الأخ الغير شقيق للمهندس والنائب السابق إسماعيل ولد أعمر   عضو الحلف الوزاري ويتوقع أن تصوت له قاعدته الشعبية وفي نفس السياق يوجد حزب الكرامة الذي منح ثقته لنجل الشخصية التقليدية لجماعة أهل عمي ومن المتوقع أن تصوت له بالإضافة إلي حزب الرفاه الذي يقوده النقيب المتقاعد اكار ولد النو الذي يعتمد علي جماعة الزاقوره شرقي مال وحزب الاتحاد من اجل  الديمقراطية والوحدة الذي يتربع علي رأس لائحته ابن أخت العمدة الأسبق سيدا عمر ولد سيدنا وحسب العارفين بالساحة السياسية بمال فستصوت له الأغلبية العظمي من قبيلة كنتة وجماعة النائب زيني ولد احمد الهادي كما توجد لائحة باسم حزب اللقاء  ...أما حزب الاتحاد من اجل الجمهورية الذي علي ما يبدو يواجه عدة صعوبات بعد اعتماد ترشح الإطار عيسي ولد بوحمادي الذى  انفض عنه حلفاء الحلف الوزاري وعمه احمد معلوم ولد اعمر وهو عاجز عن التخلص  من أغلالهم لتشكيل المجلس البلدي  وبقي يراهن علي حلف البشائر الذي يشكل النواة الكبري لحزب الاتحاد من اجل الجمهورية.
  
المرشح لمنصب العمدة والناشط السياسي والحقوقي   :  الإمام إبراهيم امبيريك

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.