Header Ads

اعلان

القيادي النقابي و الحقوقي " الساموري ولد بي " على رأس اللائحة الوطنية للمستقبل

أفاد مصدر مطلع في حزب المستقبل العضو في المنتدى الوطني للديمقراطية أن الحزب قرر الدفع برئيس مجلسه الوطني و القيادي التاريخي في حركة الحر السيد الساموري ولد بي على رلأس لائحة الحزب في الإنتخابات البرلمانية المقبلة 
الساموري ولد بي هو سياسي ونقابي بارز يشغل منصب الأمين العام للكونفدرالية الحرة لعمال موريتانيا و رئيس المجلس الوطني لحزب المستقبل و إضافة لدوره النقابي القيادي يتصدر ولد بي المشهد الحقوقي قياديا حقوقيا مناهض للعبودية, و هو السبب الحقيقي يقول أنصار الرجل وراء منعه من السفر واحتجاز جواز سفره  و متابعته في قضية العضو السابق في مجلس الشيوخ المعتقل حاليا محمد ولد غده
وقد شارك ولد بي في عدة مؤتمرات دولية لمنظمات أممية و منظمات حقوقية حول العبودية في موريتانيا و يقول في إحدى مقابلاته الصحفية مع موقع الأخبار بهذا الخصوص إنه " أخذ زمام المبادرة، وإطلاق "مسار مواز، ليفهم العالم أن هنالك مقصيون ومحرومون بائسون، يعيشون في فقر مدقع، ومعبدون، وهذا هو ما يعكس الصورة الحقيقية"، مشددا على أنهم لم يكونوا يريدون تدويل القضية، وإنما كانوا يريدون حل المشكل"بصفة سلسة وهادئة".
و كان ولد بي قد قاد مؤخرا حملة ميدانية و إعلامية مناهضة لما وصفه بالمتاجرة بالحرطانيات في إشارة إلى اتفاقية استقدام العاملات المنزليات المثيرة للجدل الموقع بين الحكومة الموريتانية و المملكة العربية السعودية حيث قال ولد بي على هامش تخليد العيد الدولي للشغل إنهم في الكنفدرالية الحرة لعمال موريتانيا " لن يسكتوا على عمليات المتاجرة بالبشر بين موريتانيا والمملكة العربية السعودية، مشددا على أن ضحايا العبودية بين البلدين بالمئات.
 و سيقومون بمحاربة الظاهرة ولن يتهاونوا مع مظاهر الاستعباد والاسترقاق التي تحولت إلى سوق مقننة و مفتوحة بين البلدين تشرف عليها وكالات خاصة تعمل كوسيط في مجال الإتجار بالبشر .

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.