Header Ads

اعلان

محامي ولد بوعماتو : النظام و محاميه في فرنسا وضعوا أنفسهم في ورطة كبيرة

يبدو أن اعتماد النظام الموريتاني على محامين شبه هواة لمواجهة محامين و قانونيين مخضرمين يعملون لحساب رجل الأعمال الموريتاني محمد ولد بوعماتو تسببت للنظام في هدر الكثير من الوقت و ربما المال في مواجهة خسر محاموا النظام كل جولاتها لحد الساعة
جديد الصراع بين الرئيس الموريتاني و رجل الأعمال ولد بوعماتو هو الشكوى المقدمة 29 يونيو الماضي من قبل المحامين "سيباستيان جورني " و "جيل ويليام"  و محمد ولد سيد أحمد نيابة عن جمعية محامون بلا حدود والمرصد الموريتاني لمكافحة الفساد والتحالف لمكافحة الفساد في موريتانيا و تستند هذه الشكوى أساسا على معلومات و مستندات و وثائق استولى عليها الدرك الموريتاني من أجهزة كمبيوتر و هواتف ضبطت مع مدير اعمال ولد بوعماتو السيد محمد ولد الدباغ  
محامي رجل الأعمال الموريتاني محمد ولد بوعماتو "ويليام بوردونإن" قال إن  هذه الشكوى الجديدة سوف تكون لها نتائج عكسية حيث أن مقدميها سيكونون مطالبين بأن يبرروا أمام محققين من القضاة الفرنسيين الأكفاء قيامهم بانتهاك سرية المراسلات المتعلقة بالوثائق التي ضمنوها ملف شكواهم . 
هذه الورطة لم يحسب لها على ما يبدو من قدم الدعوى حساب فالقانون الفرنسي يحمي سرية المراسلات و يجرم انتهاكها .
هذا و تتهم المعارضة الموريتانية النظام بأنه يوجه تهم كيدية و سياسية لرجل الأعمال ولد بوعماتو , فيما يستغرب مقربون منه التهم معتبرين أن النظام يتناقض عندما يعتبر الدعم المالي الذي قدمه ولد بوعماتو لحملة الرئيس محمد ولد عبد العزيز 2009 هبة مشروعة في حين يعتبر دعمه لأحزاب و هيئات نقابية و إعلامية و مدنية و شخصيات سياسية رشوة و جريمة خطيرة بل و تهدد للأمن الوطني .
ولد بوعماتو المقيم في المنفى مطلوب للقضاء الموريتاني بتهم متعددة يبدو أن أدلتها و وقائعها لم تقنع بعد الشرطة الدولية التي لم تفعل دوليا مذكرة الإعتقال الموريتانية في حقه .  

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.