Header Ads

اعلان

رئيس أحد أحزاب الأغلبية يشبه الرئيس بحسني مبارك


في حديث خاص مع بعض من قيادات حزبه أكد رئيس أحد أحزاب الأغلبية أن حزبه رفض الضغوط التي مورست عليه لسحب بعض مرشحيه و أنه متمسك بجميع مرشحيه حتى نهاية  ما وصفه بالمعركة الانتخابية و أضاف نحن ضمن الأغلبية ما دامت مصالحنا مصانة و استشهد بقول بعض الموالين للرئيس أن الدستور ليس قرانا و قال كذلك الموالاة ليست "دين الإسلام" و أضاف إذا كان الرئيس قد أسس سابقا حزب الإتحاد من أجل الجمهورية ليصل به إلى السلطة أو يحكم به موريتانيا فإننا كذلك أسسنا حزبنا لنصل إلى السلطة و تأسيس الأحزاب ليس لعبة تسلية سياسية و في معرض حديثه المتشنج  عن ما نسب للرئيس أثناء لقاءاته بالأطر أثناء زياراته المتواصلة من دعاية للحزب الحاكم و تشكيك في موالاة أحزاب الأغلبية قال أخشى أن يكون رئيس الحزب الحاكم أقنع الرئيس بأن يستلهم تجربة الحزب الوطني في مصر و أن تكون هذه الانتخابات كتلك الأخيرة في عهد حسني مبارك حيث سحق خصومه و داس على كرامة الأحزاب الموالية له و جاء ببرلمان من الحزب الوطني تمهيدا لسيناريو التوريث و البقية تعرفونها كما قال.

الرئيس الذي نتحفظ على ذكر اسمه لدواعي أن كلامه لم يكن في لقاء رسمي و لا في مكان عام بل كان دردشة خاصة جدا في جلسة خاصة  , قال إنه واثق أن الرئيس لن يترشح لمأمورية ثالثة و أول من سيطيح بهم بعد هذه الانتخابات هم دعاة المأمورية الثالثة لأن الرئيس كما قال على يقين أنهم هم رؤوس النافق سياسي الذي سيفسد دين و مروءة أهل هذه البلاد .

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.