Header Ads

اعلان

في "روصو" ولد عبد العزيز يتحدث صراحة عن المأمورية الثالثة

خلال اجتماع عقده اليوم بالمعهد العالي للتعليم التكنولوجي في مدينة روصو مع عدد من أطر ولاية اترارازه قال الرئيس الموريتاني السيد محمد ولد عبد العزيز إن الذين يطالبون بمأمورية ثالثة له في الحكم ملزمون بالتصويت بكثافة لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية من أجل حصوله على أغلبية برلمانية مريحة يستطيع من خلالها تمرير التعديلات ومشاريع القوانين الضرورية لذلك , كما انتقد بشدة لوائح أحزاب الأغلبية المناوئة لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية ، معتبرا أن ذلك التصرف يضعف الحزب ولا يخدم استمرارية الحكم الحالي، داعيا إلى سحب تلك اللوائح المنافسة للحزب الحاكم , و مشددا على ضرورة العمل تحت شعار الحزب من أجل بقاء النظام الحاكم في موريتانيا 
و كان الرئيس ولد عبد العزيز و في أكثر من خرجة إعلامية في الإعلام المحلي و الدولي كرر أنه لن يخرق الدستور و لن يستمر في الحكم بعد إنتهاء مأموريته الثانية و أنه سيبر قسمه الدستوري الذي نصه : ( " أقسم بالله العلي العظيم أن أؤدي وظائفي بإخلاص و على الوجه الأكمل و أن أزاولها مع مراعاة احترام الدستور و قوانين الجمهورية الإسلامية الموريتانية و أن أسهر على مصلحة الشعب الموريتاني و أن أحافظ على استقلال البلاد و سيادتها و على وحدة الوطن و حوزته الترابية . 
و أقسم بالله العلي العظيم ألا أتخذ أو أدعم بصورة مباسرة أو غير مباشرة أية مبادرة من شأنها أن تؤدي إلى مراجعة الأحكام الدستورية المتعلقة بمدة مأمورية رئيس الجمهورية و شروط تجديدها الواردة في المادتين 26 و 28 من هذا الدستور" . ) 
و قد طالب عدد من نشطاء المعارضة الموريتانية عبر وسائل التواصل الإجتماعي من الأحزاب السياسية و الهيئات القانونية التحرك نحو المجلس الدستوري و تقديم عريضة تطالبه بالنظر في ما أقدم عليه الرئيس , هل يتفق مع الدستور أو يعد خرقا مسبقا له كما و دعوا جميع من وصفوهم بالقوى الحية في البلاد للتوحد من أجل التصدي القانوني لما اعتبروه خطوة تمهيدية لخرق الدستور .
 

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.