Header Ads

اعلان

موريتانيا " الجيش " يحارب الإرهاب و "الحكومة" تحارب القمامة



بعد أربع و عشرين 24 ساعة على الهجوم المسلح الذي نفذه عناصر من عصابة إجرامية لم يتبين لحد الساعة من خططه و من نفذه و لأي طرف من التحالف الإجرامي  بين الإرهابيين و المهربين يتبع أولئك و جنسياتهم , هجوم تم صده من طرف دورية تابعة للقوات المسلحة الوطنية كانت عرضة له حيث ردت المهاجمين على أعقابهم و كبدتهم خسائر في الأرواح , و رغم تكفل الدورية بأخذ زمام المبادرة و الدفاع عن نفسها كانت استجابة قوات الدعم و الإسناد فورية و في وقت قياسي و رادعة كما بينت التطورات الميدانية اللاحقة على الهجوم الفاشل , بيان الجيش الوطني الذي تصدر الواجهة الإعلامية قطع العهد مع إستراتيجية التعتيم الإعلامي الفاشلة و قطع الطريق على الشائعات و التضخيم و الافتراء , و كان السياسيون و هم على أعتاب حملة انتخابية أكثر حذرا  و أسرع تجاوبا و ايجابية مع الموقف فاتحدت عبارات التضامن مع قواتنا المسلحة الباسلة  في مسار موازي من الإدانة و الشجب للهجوم الإجرامي
تلك صورة تعكس مشهد إجماع وطني نادر و موفق, شوهتها بالصدفة صورة أخرى لمشهد غير مدني لعاصمة ترزح تحت وطأة القمامة التي تحتل أحياء الفقراء و تحرمهم حتى متعة تنفس هواء غير ملوث و النظر و التجول في أزقة نظيفة حتى لو كانت بائسة
السؤال الذي يطرح نفسه هو من نجح في مهمته و من فشل فيها و من المسؤول عن كل ذلك ؟
حفظ الله حدود موريتانيا و جيشها من كيد الإرهاب و التهريب, و وفق حكومتها و شعبها في التخلص من القمامة قبل كل قمة و كل موسم مطير .
خونه / اسلمو ... ملامح موريتانية

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.