Header Ads

اعلان

اسرائيل وراء اغتيال اللواء عزيز إسبر المسؤول الأول عن كيمياوي الجيش السوري

رحّب وزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس، أمس، بمقتل العالم عزيز إسبر مدير مركز البحوث العلمية السوري، ولكنه رفض التعليق على التقارير التي تفيد بأن إسرائيل تقف وراء الانفجار.
وكان «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أفاد بأنه تم «اغتيال اللواء في قوات النظام عزيز إسبر، مدير مركز البحوث العلمية في مصياف بريف حماة الغربي، وذلك في انفجار استهدف سيارته في المنطقة» ليل السبت.
ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن «مسؤول كبير من وكالة استخباراتية في الشرق الأوسط» أن «إسرائيل كانت وراء الاغتيال».
في غضون ذلك، قال وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إن الجيش الإسرائيلي على «أهبة لاستعداد لأي سيناريو في سوريا». وخلال تفقده تمريناً لسلاح المدرعات الإسرائيلي في هضبة الجولان، قال إن «الجيش يراقب كل التطورات.. نشاهد في الجانب الثاني من الحدود الجيش السوري الذي لا يكتفي بالاستيلاء على كل الأراضي السورية، بل يقوم ببناء قوات برية واسعة وجديدة ستعود إلى ما كانت عليه في الماضي وأكثر من ذلك».

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.