Header Ads

اعلان

شركة SNIM تستعيد عافيتها بعد سنوات من الكساد و أطول إضراب


في مقابلة شاملة مع مجلة الأعمال Nezafricain- تحدث المدير العام للشركة الوطنية للمناجم "اسنيم" عن الوضعية الإنتاجية الحالية للشركة و أفاق خططها الانتاجية المستقبلية, المدير العام لشركة اسنيم قال إن قيمة مبيعات الشركة للعام 2017 وصلت حدود 515 مليون دولار , مضيفا أن الشركة تتطلع للمحافظة على حصتها السوقية تلك للعام الجاري من خلال تحقيق إنتاج يصل إلى 12 مليون طن.
أما عن أفاق الطاقة الإنتاجية للشركة فقد  أكد مدير عام "اسنيم" عن أن الشركة تتطلع للوصول إلى لبلوغ طاقة إنتاج  تبلغ 25 مليون طن بحلول عام 2025.
ولد البشير تحدث عن تطوير البنية التحتية للشركة التي تشهد تطورا لافتا بفعل  الاستثمارات في البنية التحتية التصديرية التي تصل طاقتها السنوية حاليا 16 مليون طن، مثمنا حصول الشركة على تمويلات بملايين الدولارات من البنك الإفريقي للتنمية والبنك الأوروبي للإنشاء والتعمير بهدف توسعة ميناء نواذيبو لكي يكون قادرا على استقبال سفن شحن المعادن الضخمة التي تصل حمولتها إلى 230 ألف طن وذلك في غضون 14 شهرا.
حديث المدير العام ولد البشير الذي غاب عنه الإهتمام بالعنصر المحوري في عملية الإنتاج و هو العامل عزاه بعض المراقبين الإعلاميين إلى سعي الشركة لتحسين صورتها عالميا بطمس واقع عمالها المتذمرين و الذين خاضوا الإضراب الأطول في تاريخ الشركة و لا زالوا ينتظرون وفاء ادارة الشركة لجملة المطالب التي كانت الدافع لذلك الإضراب و التي كان الوعد بتسويتها وراء عودة العمال لمواقع الإنتاج , البعض من القادة النقابيين الذين علقوا لنا على مقابلة المدير العام للشركة اجمعوا على أن القول شيئ و الفعل شيئ أخر و أن الشركة لن تكون قادرة على بلوغ طموحاتها و تطلعاتها الإنتاجية  و لا حتى الوفاء بإلتزاماتها اتجاه زبناءها ناهيك عن قضاء الديون المترتبة على تمويلات مشارعها دون بلوغ نسبة الرضى عند العامل عن الشركة 100% .

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.