Header Ads

اعلان

وفاة سيدة موريتانية في دكار بعد جدل إعلامي و اجتماعي حول خطأ طبي تعرضت له


حسب مصادر عائلية انتقلت السيدة فاطمة بنت أحمد بلال إلى جوار ربها ، بعد مضي أيام من اجرائها لعملية جراحية في العاصمة السينغالية دكار و تحديدا يوم الاربعاء  الموافق 10 / 10 / 2018 تم على اثرها و حسب مصادر عائلية و اعلامية نزع قطعة من البلاستيك العازل طولها 33X 35 وقطع من القطن المعقم متعفنة من بقايا المواد المستخدمة في عملية جراحية اجرتها في مستشفى الشيخ زايد بنواكشوط يوم الاربعاء 13 /06 / 2018 اشرف عليها الدكتور سيدي ولد اسلمو اختصاصي امراض النساء و التوليد كانت لاستئصال الرحم جراء مضاعفات كانت تعانيها .

وتمثل الأخطاء الطبية آفة ليس على صعيد المؤسسات الاستشفائية التابعة للقطاع العام فحسب بل أيضا في المؤسسات الخاصة التي تشهد طفرة كبيرة في البلاد و يعمل الأطباء تحت ضغط كبير في القطاع العام وسط شح كبير في أعدادهم ما يزيد خطر ارتكاب الأخطاء الطبية , و لا توجد في موريتانيا جمعيات مدافعة عن حقوق ضحايا الأخطاء الطبية . كذلك فإن العدد القليل من الشكاوى المقدمة تضيع في متاهات القضاء أما الوزارة الوصية وزارة الصحة و إدارات المستشفيات فتعجز حتى عن توجيه إنذار و لو خجول إلى الطبيب في حالة ارتكابه للخطأ و مطالبته بالتحلي بالحذر في المستقبل ناهيك عن محاسبته مهنيا .
رحم الله الفقيدة و اسكنها فسيح جناته و إنا لله و إنا إليه راجعون.

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.