Header Ads

اعلان

منظمة التوعية لدعم التنمية تستعرض نشاطها التطوعي الرائد



 استعرض رئيس منظمة التوعية لدعم التنمية ما قامت به المنظمة من برنامج خلال خمس سنوات من العطاء استهدفت فئات اجتماعية متنوعة و في مناطق مختلفة و في مجالات حيوية متعددة , رئيس منظمة التوعية لدعم التنمية الناشط المعروف الإطار لمام ولد ابراهيم ولد امبيريك و في كلمة ألقاها أمام جمع غفير من منتسبي المنظمة و المستفيدين من برامجها بمقرها بمقاطعة السبخة تطرق لحصيلة 5 سنوات من العمل الجاد لخدمة التنمية المحلية و تعزيز قيم المواطنة وتمحورت تلك البرامج في التدخل في عدة مجالات من ضمنهاأنشطة ثقافية تحت شعار(التنوع الثقافي في خدمةالوحدة والتنمية)، وامسيات المديح النبوي الشريف نصرة لخير البرية عليه افضل الصلاة و السلام و في مجال التوعية و التحسيس نظمت  المنظمة عدة نشاطات هدفت لزيادة وعي الشباب بخطورة التطرف والتعصب الديني والعنصري كما تم تنظيم نشاطات ميدانية بيئية و صحية بتعاون مع الجهات المختصة كحملات النظافة و التوعية بأساليب الوقاية و العلاج من الأمراض الفتاكة، محاربة الأمية والتسرب المدرسي حظيت بجزء هام من اهتمام المنظمة تجسد في مشاركتها الفعالة في  حملات تحسيس في الاحياء بإلزامية و ضرورة تكفل الاباء بتمتع اطفالهم بحق التعليم و التنبيه لمخاطر عمالة الأطفال و التوعية بأهمية تمدرس البنات كما افتحت المنظمة فصول لمحو الأمية وتعليم الكبار وخصصت حصص إضافية للتلاميذ و الطلاب في جميع المستويات من ذوي المستويات المتدنية كما شجعت و ساعدت في إدماج المتسربين من المدرسة في التكوين المهني و الانخراط للإنخراط في المهن الحرة ، 
و تماشيا مع سياسات و استراتيجيات الدولة في مجال القضاء على الفقر و تحسين ظروف الفقراء لم تقفل المنظمة عن دورها و واجبها الوطني و بمساعدة الخيرين اشرفت منظمة التنمية لدعم التنمية على إنشاء مشاريع مدرة للدخل لصالح ربات الاسر الفقيرة و نظمت لافطارات الجماعية اضافة لتوزيع إفطار الصائم على الاسر الضعيفة الهشة و شمل تدخلها كسوة العيد  والأضاحي و توفير المياه الصالحة للشرب في مناطق نائية  فقامت بتعاون مع شركاءها بحفر عدة ابار . 

وذكر السيد لمام ولد إبراهيم ولد امبيريك رئيس المنظمة في كلمته بأن هذه البرامج ما كانت لترى النور لولى مشيئة و توفيق الله سبحانه وتعالى ثم الدعم المادي والمعنوي من طرف الدولة الموريتانية و وجه شكره و عرفانه بشكل خاص لجهات حكومية لعبت دورا هاما في تسهيل و دعم و انجاح برامج و مشاريع المنظمة مثمنا على الخصوص التشجيع و الدعم و التوجيه من وزارة الثقافة والصناعة التقليدية، وإدارة محور الأمية وتعليم الكبار بوزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي و منظمات محلية والدولية و عربية شقيقة كجمعية التنمية والعمل الخيري، وقلوب محسنة والتعاون للأعمال الخيرية وبسمة وأمل والفرقان لحفظة القرآن الكريم، ومنظمة الوعي الخيرية وقطر الخيرية والعون المباشر، والخير للتنمية، وسفارة تركيا، والسلطات الإدارية بولاية نواكشوط الغربية ومقاطعة السبخة... إلخ.
نشير في الأخير إلى أن منظمة التوعية لدعم التنمية التي يرأسها الإطار الشاب السيد لمام ولد امبيريك تنشط بشكل مكثف في ولايات انواكشوط الثلاث  وبلديات ريفية تشكل بلدية مال الريفية أهمها
كما تسعى حسب القائمين عليها و بعد نجاح تجربتها إلى أن توسع من نطاق تدخلها ليشمل جميع المناطق على امتداد التراب الوطني للجمهورية الإسلامية الموريتانية 
  و هو مأكد عليه في ختام كلمته رئيس المنظمة الإطار  و الناشط لمام ابراهيم امبيريك . 

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.