Header Ads

اعلان

273 مجندا موريتانيـًا قتلوا في معارك الحرب العالمية الأولى


 الحرب العالميّة الأولى واحدةٌ من أقسى وأفظع الحروب التي شهدتها البشرية عبر التاريخ، حرب شرسة بدأت أوروبية وانتهت عالمية وقد سمّيت هذه الحرب بالعالميّة لأنّها مسّت العالم أجمع بشكلٍ مباشرٍ أو غير مباشر بعد أن بدأت في أوروبا في 28 حزيران 1914م في سراييفو، واستمرّت لما يزيد عن أربعة أعوام، حيث انتهت في 11 نوفمبر 1918م

كان السبب المباشر لنشوب الحرب العالمية الأولى حادثة اغتيال ولي عهد النمسا فرانز فرديناند مع زوجته من قبل طالب صربي يدعى غافريلو برينسيب في 28 يونيو/حزيران عام 1914 أثناء زيارتهما لسراييفو . 
 خلال الحرب العالمية الأولى خدم مئات الآلاف من الأفارقة والهنود وأبناء الشعوب الأخرى ضمن جيوش الدول التي كانت تستعمر بلادهم وخاصة بريطانيا و فرنسا حيث استدعت فرنسا  أكثر من 600 ألف جندي من المستعمرات للقتال على كل الجبهات، وكان نصفهم من شمال افريقيا .
و بحلول الذكرى المئوية لوقف اطلاق النار في أحد أكثر الحروب دمويةً على مستوى التاريخ البشري،  و التي بلغ عدد الجنود المشاركين فيها من جميع الأطراف ما يقارب 65 مليون جنديٍّا، وصل عدد الضحايا منهم إلى ما يقارب 8.5 مليون قتيلٍ، بينما جرح وأُسر ملايين آخرين في هذا العام 2018 ، ما زلنا لا نعرف بالضبط أسماء الجنود الأفارقة البالغ عددهم 45000 الذين ماتوا أو اختفوا في فيردان ، و Chemin des Dames ، و Dardanelles ... ما نعرفه هو أن إفريقيا دفعت ثمناً باهظاً في هذا النزاع على الأرض الأوروبية. بين عامي 1914 و 1918 ،
من ضمن أولئك الأبطال المنسيين 273 على الأقل من المجندين الموريتانيين الذي تم توثيق حالات موتهم أو اختفاءهم و كبقية رفاقهم في السلاح لم يحظوا حتى اللحظة بتكريم يتناسب مع تضحياتهم و لم يدون تاريخهم و لم يذكرهم ذاكر حتى في كتب التاريخ التي تدرس في مدارس الدولة الفرنسية التي جندتهم لحرب ضروس ساهموا بتضحياتهم في صنع النصر الذي تحقق فيها .

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.