Header Ads

اعلان

اللواء حننه ولد سيدي في لقاء مع وزيرتي دفاع فرنسا و ألمانيا

 
التقت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون در ليين نظيرتها الفرنسية فلورانس بارلي، الاثنين، في باماكو حيث بحثتا المشاكل التي تواجه تطبيق اتفاق السلام وتفعيل القوة المشتركة لدول الساحل الخمس لمكافحة الإرهاب. وعقب لقائها رئيس الوزراء المالي سوميلو بوبيي مايغا، دعت وزيرة الدفاع الألمانية إلى بذل جهود من أجل تطبيق اتفاق السلام الموقع في 2015 في شمال مالي الذي يشهد أعمال عنف من حين لأخر تهدد استقرار منطقة الساحل .
وقالت فون ليين، أن هناك حاجة للتعاون بين مختلف الفصائل الموقّعة على اتفاق السلام من أجل تحقيق تقدّم.
وتشارك ألمانيا في قوات حفظ السلام في مالي التي تشهد تمردا جهاديا وأعمال عنف عرقية فيما ينتشر نحو 4500 جندي فرنسي في إطار عملية "برخان"

 وزيرة الدفاع الفرنسية ونظيرتها الألمانية عقدتا جلسة عمل مع  قائد القوة المشتركة لدول الساحل الخمس الجنرال الموريتاني حنينا ولد سيدي.
قائد القوة العسكرية المشتركة لدول الساحل الخمس عبر عقب اللقاء عن حاجة القوات التي يتولى قيادتها الماسة و الملحة للدعم اللوجستي من فرنسا و ألمانيا و أجمل الفريق حننه طلبته بالقول :  « هنالك نقصاً في معدات رئيسية مثل المدرعات والتجهيزات المستخدمة ضد العبوات الناسفة المحلية الصنع ومقرا لقيادة القوة، ليس لدينا مقر عام و نحن ننتظر أن تقترح علينا السلطات المالية مكاناً، فنحن نفتقر إلى مكاتب للعمل والتفكير، لا يمكننا أن نتحرك و هذا كله يأخر انطلاق عمليات القوة العسكرية المشتركة».

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.