Header Ads

اعلان

أيهما أرحم بنا المحاصصة أم المخاصصة ؟؟؟


منذ قيام الدولة الموريتانية الحديثة و مع تعاقب الأنظمة دون استثناء ظل الغبن ديدن الدولة العميقة و خط السير الذي تسلكه للوصول لأهداف غير معلنة لا يفتأ يفضحها كل إجراء خصوصي أو مذكرة عمل أو ترقية أو اكتتاب أيا كانت طبيعته فالإقصاء هو السياسة الوحيدة الثابتة المتجذرة للزمر المتعاقبة من أصحاب العقول -إن صحت تسميتها بذاك- المحنطة الممسكين بمفاصل الإدارة  و الذي ينتهجونه  كسياسة غير وطنية و إقصائية بامتياز موجهة بالتحديد لإقصاء شريحة عريضة من مواطني موريتانيا مرق الرق ماضيهم و كرامتهم و نهش الفقر حاضرهم و طموحاتهم و تمادي التجهيل في إجهاض مستقبلهم و هويتهم , فكم من قوة و فتوة طمست معالمها العقبات و العراقيل التي أجتهد واضعو هذا النظام الثيوقراطي على التمكين لها حتى تفي بالمطلوب , ليطمئنوا إلى أن دائرة التهميش و الإقصاء  تتسع و أن مشروع فتنتهم الخبيث يستوي على نار هادئة ممهدا " لشرببه رقم 2 " التي قد لا تكون كما قد يقودنا التفسير السطحي بين طرفي النسخة الأولى و لا حتى طائفية كما سيذهب بعيدا المنظرون القوميون بالمعنى الضيق للكلمة المتطرفون بكل ما يحمل التطرف من معنى ,  بل إن "شرببه2" التي لا قدر الله لها أن تقع و كما تشير إلى ذلك كل المؤشرات ستكون طبقية حيث سيتحالف المسحوقون مع المحرومين على غرار الربيع المشؤوم الذي دمر عمقنا العربي التائه , فهل هناك ما هو أعظم خطرا من تفشي  تركز السلطة و المال في الحيز العائلي الضيق ؟ , إنك لتجد من ينبذون المحاصصة على علاتها يعتنقون دونما خجل مذهب المخاصصة فالدولة  في نموذجهم دُولةً حصرا بين أصحاب قربة ( DNA)  أو قرابة المصاهرة أو قرابة الرضاعة و حتى قرابة التبني لها نصيب من هذه التركة تحت بند الوصية , فيا ترى أيهما أرحم بنا المحاصصة أم المخاصصة ؟؟؟
خونه ولد إسلمو 
المدير الناشر لموقع ملامح موريتانية

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.