Header Ads

اعلان

الترتيب للقاء بين أمير قطر و ولي العهد السعودي بتونس

أعلنت وزارة الخارجية العمانية، وصول كل من الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان يوسف بن علوي، والأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبد اللطيف الزياني، السبت ، إلى الدوحة.
وقالت وزارة الخارجية العمانية، على حسابها في «تويتر»، إن «السلطنة تسعى من خلال ترؤسها للدورة الحالية لمجلس التعاون إلى تقريب وجهات النظر والتشاور حول تعزيز وتفعيل مسيرة العمل الخليجي المشترك، بما يحقق أهداف وتطلعات قادة دول المجلس وشعوب المنطقة».
من جانبها أعلنت وزارة الخاجية القطرية، في حسابها على «تويتر»، أن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني ، اجتمع اليوم، مع يوسف بن علوي، بحضور الدكتور عبداللطيف الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وجرى خلال الاجتماع تبادل وجهات النظر حول مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

مراقبون اكدوا ان الهدف الحقيقي للزيارة هو محاول اذابة الجليد بين الدوحة و الرياض دعما للمبادرة الكويتية و أن جهودا تبذل لمحاول عقد لقاء بين أمير قطر و ولي العهد السعودي خلال القمة العربية المزمع عقدها شهر مارس المقبل بتونس و أن الدوحة تمانع في مجرد لقاء مصافحة بين الأمير و أي مسؤول رفيع من الدول التي تسميها دول الحصار ما دامت تلك الدول تفرض حصار على الشعب القطري و أن رفع الحصار يبقى الشرط الأساسي لبداية أي انفراج في الأزمة الخليجية.

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.