Header Ads

اعلان

السيناتور يوسف سـيـلا يعلن انسحابه من حركة IRA و يتهمها بالعنصرية

اعلن العضو السابق بمجلس الشيوخ السيناتور يوسف سيلا انسحابه من حركة إيرا ، مستهجنا ما وصفه بانحراف الحركة عن خطها الحقوقى، وتحولها إلى منظمة سياسية خلال الفترة الأخيرة.
وقال سيلا إنه قرر الانسحاب من حركة ايرا بعد ثمان سنوات من النضال الحقوقي في صفوفها  ، معبرا عن استغرابه و استهجانه للتصريحات الأخيرة لبعض القياديين في الحركة ، و التي وصفها بأنها تشكل مساسا غير مقبول  بالوحدة الوطنية و أمن استقراره البلاد .
السيناتور سيلا قال إن المطالبة بالحقوق ممكنة دون أن يتم تعريض الوطن لمخاطر تهديد وحدته و أمنه.
المعارض البارز لنظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز يوسف سيلا هو رجل اعمال موريتاني ينحدر من ولاية كَوركَل و تحديدا مقاطعة امبود و كان إلى حين حل مجلس  الشيوخ يشغل مقعد شيخ المقاطعة و كان سيلا تعرض لما يصفه مقربون منه بأنه عدة مضايقات اثرت بشكل كبير على نشاطه في مجال الصيد البحري حيث فرضت ضرائب مجحفة على سفن تابعة له ما منعها من الصيد في المياه الاقليمية الموريتانية 
السيناتور سيلا جمد عضويته 8 سنوات في حزب  UDP الذي ترأسه الوزيرة السيدة الناها منت مكناس عقب الانقلاب الاخير و تسريب وثائق ويكليكس الشهيرة التي كشفت عن عرض تزعم أن السيناتور سيلا قدمه للأمريكيين من أجل تسليح مليشيا لاغتيال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز . 
و يعتبر بعض المراقبين السيد يوسف سيلا أحد أهم الداعمين لحركة ايرا و سفراءها في الخارج .

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.