Header Ads

اعلان

التمويل لحماية البيئة CLIMATE FINANCE DAY



اعتمدت قمة "الكوكب الواحد" المنعقدة بباريس، والمتعلقة بمكافحة تغير المناخ، 12 خطة عمل لمنع المخاطر الناجمة عن الاحتباس الحراري وتغير المناخ اللذين يهددان العالم.
والخطط الـ12 التي سيجري تنفيذها فورًا، تتضمن تخصيص ميزانية قيمتها 3 مليارات دولار أمريكي، لإيجاد حلول للمشاكل المناخية في البلدان الجزرية، حسب مراسل الأناضول.
وعلاوة على ذلك، من بين تلك الخطط تخصيص ميزانية قدرها 300 مليون دولار لمكافحة الآثار السلبية لتغير المناخ في العديد من الدول بينها فرنسا وكندا، حتى عام 2030.
كما سيجري تمويل الشركات والمؤسسات العاملة في المجال الزراعي بالدول النامية بقيمة 650 مليون دولار، لمكافحة تغير المناخ والتكيف مع الظروف الجديدة.
وتهدف البلدان المشاركة في القمة، إلى خفض انبعاثات الكربون من أجل مكافحة تغير المناخ، إلى جانب اتخاذ خطوات للتخلي عن مصادر الطاقة التقليدية القائمة على الكربون، وخلق مصادر الطاقة المتجددة والمستدامة وتشجيعها


وخلال القمة، قررت فرنسا والنرويج والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر والكويت ونيوزيلندا تخصيص ميزانية بقيمة 15 مليار دولار حتى عام 2020 في إطار مكافحة التغير المناخي


وتتسبب الولايات المتحدة في انبعاث 18 إلى 20 % من الغازات الملوثة، في صدارة الدول الأكثر تسببًا في التدهور البيئي، إلى جانب الصين.
ومطلع يونيو/حزيران الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، انسحاب بلاده من اتفاق باريس للمناخ

التزمت الدول المائة والخمس والتسعون الأطراف في اتفاق باريس بشأن المناخ برسم استراتيجيات إنمائية لا تتسبب إلا في انبعاثات طفيفة من غازات الدفيئة في الأجل الطويل. كما أن هذه هي أول مرة يُبرم فيها اتفاق عالمي في مجال مكافحة تغيّر المناخ.
وتنطبق بعض القواعد الملزمة قانونا على الدول الأطراف، مثل التزام البلدان المتقدمة بتقديم الدعم المالي للبلدان النامية من أجل تنفيذ الاتفاق.

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.