Header Ads

اعلان

"كن صديقي" أجمل قصيدة : كتبتها امرأة و غنتها امرأة



الأميرة الشاعرة الدكتورة سعاد الصباح كتبت هذه القصيدة لزوجها الشيخ عبد الله المبارك الصباح الذي تقول إن أقوى رابطة جمعتها به هي الصداقة التي تعتبرها أقدس و أنبل الروابط الإنسانية , القصيدة غنتها المطربة اللبنانية ماجدة الرومي

كن صديقي

كم جميلاً لو بقينا أصدقاء

إن كل امرأة تحتاج أحيانا إلى

صديق

و كلام طيب تسمعه

و إلى خيمة دفء صنعت من كلمات

لا إلى عاصفة من قبلات

فلماذا يا صديقي ؟

لست تهتم بأشيائي الصغيرة

و لماذا .. لست تهتم بما يرضي النساء ؟

كن صديقي

إني احتاج أحيانا لأن أمشي على

العشب معك

و أنا أحتاج أحيانا لأن أقرأ ديواناً من شعر معك

و أنا كامرأة يسعدني أن أسمعك

[]).push({});


فلماذا أيها الشرقي تهتم بشكلي؟

و لماذا تبصر الكحل بعيني

و لا تبصر عقلي؟

إني أحتاج كالأرض إلى ماء الحوار

فلماذا لا ترى في معصمي إلا السوار ؟

و لماذا فيك شيء من بقايا شهريار

كن صديقي

ليس في الأمر انتقاص للرجولة

غير أن الرجل الشرقي لا يرضى بدور

غير أدوار البطولة

فلماذا تخلط الأشياء و ما أنت

العشيق؟

إن كل أمراة في الأرض تحتاج إلى

صوت ذكي.. وعميق

و إلى النوم على صدر بيانو أو كتاب

فلماذا تهمل البعد الثقافي

و تعنى بتفاصيل الثياب؟

كن صديقي

انا لا أطلب أن تعشقني العشق الكبير

(لا أطلب أن تبتاع لي يختاً و تهديني قصورا وتمطرني عطراً
فرنسياً)*

و تعطيني مفاتيح القمر

هذه الأشياء لا تسعدني

فاهتماماتي صغيرة .. و هواياتي صغيرة

و طموحاتي هو أن أمشي ساعات و ساعات معك

تحت موسيقى المطر

و طموحي هو أن أسمع في الهاتف صوتك

عندما يسكنني الحزن ويضنيني الضجر.

كن صديقي

فأنا محتاجة جدا لميناء سلام

و أنا متعبة من قصص العشق

و الغرام

و أنا متعبة من ذلك العصر الذي

يعتبر المرأة تمثال رخام

فتكلم حين تلقاني

لماذا الرجل الشرقي ينسى

حين يلقى امرأة نصف الكلام؟

و لماذا لا يرى فيها سوى قطعة حلوى

و زغاليل حمام

و لماذا يقطف التفاح من أشجارها

ثم ينام؟


ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.