Header Ads

اعلان

محققو الأمم المتحدة : إسرائيل ارتكبت جرائم ضد الإنسانية ضد (مسيرات العودة و كسر الحصار)

خلصت لجنة الأمم المتحدة للتحقيق في الانتهاكات الإسرائيلية المرتكبة خلال "مسيرات العودة"، قرب حدود قطاع غزة، إلى أن الجنود الإسرائيليين "ارتكبوا انتهاكات، من الممكن أن تُشكل جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية"، مطالبةً إسرائيل بفتح "تحقيق على الفور".

وأعلنت "لجنة الأمم المتحدة المستقلة للتحقيق في الانتهاكات المرتكبة في الأراضي الفلسطينية المحتلة"، استنتاجاتها، اليوم الخميس، في تقرير أكد أن "ما من شيء يبرر إطلاق إسرائيل الرصاص الحيّ على المتظاهرين".

ويركز التقرير على التظاهرات في قطاع غزة، التي تعرف بـ"مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار".

 

وقال سانتياغو كانتون رئيس "اللجنة الدولية المستقلة للتحقيق في الاحتجاجات في الأراضي الفلسطينية المحتلة"، إن "الجنود الاسرائيليين ارتكبوا انتهاكات لحقوق الإنسان الدولية والقانون الإنساني. وتشكل بعض هذه الانتهاكات جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية ويجب على اسرائيل التحقيق فيها فورا".

وقامت اللجنة التي شكلها مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، بالتحقيق في انتهاكات محتملة منذ بداية الاحتجاجات في 30 آذار/مارس حتى 31 كانون الأول/ديسمبر 2018.

وقالت اللجنة إن "قناصة عسكريين أطلقوا النار على أكثر من ستة آلاف متظاهر أعزل اسبوعاً بعد أسبوع في مواقع التظاهرات".

وأضافت أنها "وجدت أسباباً منطقية تدفع إلى الاعتقاد أن القناصة الإسرائيليين أطلقوا النار على صحافيين وعاملين صحيين وأطفال وأشخاص ذوي إعاقة".

كما قال المحققون إن هناك أسبابا منطقية تدعو إلى الاعتقاد أن الجنود الإسرائيليين قتلوا وأصابوا فلسطينيين "لم يكونوا يشاركون مباشرة في الاعمال العدائية أو يشكلون تهديدا وشيكا". 

 و اوصى تقرير لجنة التحقيق دولية التابعة للامم المتحدة اسرائيل ان ترفع الحصار فورا عن قطاع غزة، وان معلومات اللجنة الاممية تؤكد ضرورة ان تحال هذه القضايا الى المحكمة الجنائية الدولية، حيث ان تصرفات إسرائيل بحق المتظاهرين في غزة قد ترقى إلى جرائم حرب.

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.