Header Ads

اعلان

ملف الفساد رقم (3) البرميل كمال "رجل النفط و الغاز في موريتانيا"

نشرت صفحة المدون و الناشط المدني Hacen Abbe الملف رقم (3) من سلسلة 40 ملف وصف أصحابها بالمفسدين و وعد بنشرها تباعا واحدا تلو الأخر , و ننشر لكم الملف  رقم (3) الذي سلط فيه الضوء على صاحب التسجيلات المتداولة المثيرة للسخط التي تسب سكان جهات من موريتانيا بوقاحة غير مسبوقة .
ملف الفساد 03/40 *
رجل النفط والغاز !
البرميل ... برميل الفساد !
كمال (.................) .

في مثل هذا اليوم من العام الماضي ( 12 مارس 2018 ) انتخبت الجمعية العامة لغرفة التجارة والصناعة الموريتانية خلال اختتام أعمالها ، رجل الأعمال أحمد باب ولد أعلي ( إبن عم الرئيس الموريتاني السابق أعلي ولد محمد فال ، رحمه الله ) رئيسا للغرفة خلفا (................), ( إبن عم الرئيس الجنرال عزيز ) الذي ترأسها لولايتين .
البرميل هو ابن رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة (.....) ،
ترعرع في الولايات المتحدة الأمريكية، حين كان والده مقيما هنالك لضرورة عمل ، ثم عمل مستشارا في السفارة (.......) بواشنطن ، وبعد الانقلاب ستربطه علاقة قوية بابن عمه (........) ويصبح مقربا له ، وأمين سره على صفقات الطاقة ( غاز ، بترول .. ) .

وشقيق أول وزير خارجية بعيد انقلاب  (..............)
القرابة ... يانصيب موريتانيا !
سيتحول البرميل كمال ، من موظف عادي في وزارة الخارجية (..........) إلى مصاف أبرز رجال الأعمال في البلد، وهو الآن ممثل شركة "......" البريطانية ، ويملك أشهر وأرقى مراكز الترفيه والألعاب في العاصمة انواكشوط، فضلا عن عشرات المنازل والقطع الأرضية ، وهو ضمن قائمة " الأثرياء الجدد " في عهد جنرال الفساد (........).
فقد تم إسناد ملف شركات المعادن و التنقيب إليه، من طرف (..........) ، كما أنه من يقدم له الاستشارات في مجالي النفط و الطاقة. و قد كان المسؤول عن إدارة خليته الإعلامية أثناء الانقلاب على الرئيس السابق (.............)
اهتم بعد تولي (...............) للسلطة بعقد الصفقات مع شركات البترول، ويجري الحديث عن جنيه أموالا طائلة من وراء ذلك ، كصفقة الغاز التي مثل فيها الشركة البريطانية "......."وتقضي باستغلال حقل (........) البترولي بالمحيط الأطلسي من أجل توفير الغاز لمحطة الكهرباء الجديدة التي تعول عليها (..........)  كثيرا حيث ستوفر 350 ميغاوات في المرحلة الأولى ، وكان قد أوصى البنك الدولي سابقا بعدم الشروع في المشروع، تحت دعوى أنه مكلف وغير مضمون النتائج ، وتفاوضت (............) في السابق مع عدة شركات، من بينها غاز افرانس و شل وبتروناس التي كانت المفاوضات متقدمة.
غير أن الحكومة قررت في النهاية منح الصفقة للشركة "........." البريطانية، التي يمثلها البرميل كمال !!
كما تتحدث الأوساط في نواكشوط عن سعيه الدائب في الوساطات التجارية مقابل عمولات من وراء ذلك .
وللبرميل كمال ذراع في مجال الإعلام ، حيث أنه أنشأ خلال فترة الانقلاب موقعا (..........)  وصحيفة و مجلة ورقية. كما أطلق مؤخرا موقعا للبروباغندا السياسية يدعى “موريتانيا بلا .........”، يسعى من خلاله لتصفية الحسابات مع خصومه السياسيين والاقتصاديين، ولتأدية أدوار أمنية لنظام صديقه وابن عمه  (..........) .
#كامل_اللعنة

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.