Header Ads

اعلان

غزواني يكشف عن دعمه للمحاولة الأخيرة للإنقلاب على الدستور

تداولت وسائل اعلام محلية تسريبات عن كلمة وداعية للحكومة من طرف وزير الدفاع محمد ولد الغزواني أثناء جلسة الاجتماع الأخير للحكومة يوم أمس الخميس وقال ولد الغزوانى خلال كلمته للوزراء  " إنه و الرئيس محمد ولد عبد العزيز تربطهما علاقة صادقة و قوية  عمرها زهاء أربعون سنة، تشاركا فيها التخطيط  لكل المراحل التي مروا بها ، وتبادلوا  فيها وجهة النظر حول ما ينسب كل محطة من مشوارهما , ولد الغزواني كشف للوزراء عن أن موقفه كان داعما لحراك النواب الأخير الساعي لمأمورية ثالثة ، و أن الرئيس  رفض وأصر على مغادرة السلطة ، ولم يترك أمامه من خيار سوى تحمل المسؤولية والترشح لمواصلة المشوار  . 
تصريح يحمل في طياته عمق العلاقة بين الرجلين لكنه لم يكن موفق حسب بعض المراقبين للساحة فالرأي العام الوطني الذي يعارض في اغلبه موالاة و معارضة محاولة تمرير تعديلات تفتح المجال أمام الرئيس للترشح لمأمورية ثالثة في مخالفة صريحة للدستور حيث ينظر إليها كونها كانت محاولة غير حكيمة و لا موفقة و تزلفية كانت ستجر البلاد إلى مرحلة من عدم الإستقرار السياسي 
فهل تعمدت جهة ما تسريب هذا الجانب من كلمة ولد الغزواني لحاجة سياسية ما ؟ و هل سيتبرأ ولد الغزواني من هذه التهمة المنافية للروح الديمقراطية التي ينشد من خلالها الوصول للسلطة عن طريق صناديق الإقتراع .

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.