Header Ads

اعلان

قتلة ولد برو في قبضة الشرطة ( يرون التفاصيل الصادمة للحادثة الأليمة )

بعد عمليات تحري و جمع للمعلومات و متابعة مكثفة تمكنت الشرطة من إلقاء القبض أربعة مجرمين  اعترفو على الفور بتخطيط و تنفيذ عملية قتل الشاب محمدو ولد برو . 

المعتقلون هم صاحب سوابق يدعى "بديش" و المدعوين "ابراهيم و"الحاج" المتهمون و حسب مصادر الشرطة التي تحدثت عن تفاصيل الجريمة قاموا بمراقبة الضحية يومين قبل  تنفيذ الجريمة النكراء رصدوا خلالهما تحركاته أثناء فتح و اغلاق المحل .
و في يوم الجريمة

في يوم الجريمة نصب المجرمون الفخ القاتل للمرجوم ولد برو حيث ركنوا سيارتهم غير بعيد من المحل في انتظار اغلاقه لأبواب المحل , أغلق ولد برو ابواب المحل للمرة الأخيرة و اتجه بهدوءه المعتاد نحو جانب الطريف على بعد أمتار من محل عمله في إنتظار أول سيارة أجرة وعلى الفور تحوكوا في اتجاهه على أنهم سيارة أجرة و عنده وقوفه و بأقل من دقيقة على  الطريق توقفت له سيارة عصابة الجناة تقل سائق و راكب مع السائق و راكب أخر في المقعد الخلفي، و في الطريق و لأمر لم يتحدد أثار ركاب السيارة شكوك الضحية لكن القدر كان قد سبق حيث طلب المرحوم من السائق التوقف بحجة وصوله لوجهته، فتجاهله برهة و فورا عاجله الراكب الذي بجانبه بطعنه خلفية في الظهر تحديدا ليدخل في نوبة إغمي فأغلق فمه لمنعه من إصدار أي صوت و انهال عليه بالطعن في السيارة عندها قامو بتفتيشه و رمى أحدهم هاتفه أثناء مرور سيارتهم بساحات المطار القديم و هم في الطريق للتخلص من جثته
بعدها توجه المجرمون الى منطقة (كليده) على طريق اكجوجت حيث وجدت الجثة و بقي إثنان منهم مع المرحوم و قاموا بحرقه حيا. و توجه الثالث الى المحل و أخذ مبلغ 150.000 أوقية جديدة و كاميرات المراقبة.
بعد تنفيذ الجريمة التقت العصابة و قامت بتقاسم الغنيمة، و كان نصيب الشخص الذي توجه الى المحل هو الأكبر فقد اخذ مبلغ 100.000 أوقية جديدة لنفسه و اخبر شركائه ان المحل لم يكن يوجد فيه سوى مبلغ 50.000 أوقية جديدة و قاموا بتقاسم ذاك المبلغ بينهم بينهم .

فريق التحقيق تمكن منذ 48 ساعة من الحصول على الخيط الذي قادهم للقبض على الجناة , و لأسباب أمنية امتنع مصدر أمني من إعطاء أي تفاصيل عن مصدر الحصول على الخيط الذي مكن من تعقب المجرمين و القبض عليهم .

 

 

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.