Header Ads

اعلان

وفاة Mohamed Abib Hondo أشهر سينمائي موريتاني عالمي

غيب الموت المخرج الفرنسي من أصل موريتاني محمد هندو. مؤلف العديد من الأفلام و أشهر شخصية في عالم الدوبلاج في السينما الفرنسية

محمد حبيب المعروف بـ (محمد هندو) و هندو هي سيدة تنحدر من مدينة أطار إرتبط إسمه بها كان محمد هندو (عبدا) لهذه السيدة  و عاش معها سنين مراهقته في مدينة أزويرات 

 ولد محمد حبيب   4 مايو عام 1936 في مدينة أطار تربي و ترعرع في شوارع أحياء المدينة العتيقة   و في عام 1959 انتقل إلى فرنسا و هو في العشرينيات من عمره وصل الشهير لاحقا بـ  Med Hondo إلى فرنسا في نهاية الخمسينات من القرن الماضي ، وعمل في العديد من المهن (عامل رصيف ، وطباخ) قبل دخلوه عالم السينما الذي جد فيه و اجتهد حتى لمع نجمه و صار على مدى عقود من العطاء أحد عمالقة الفن السابع في فرنسا كممثل و مخرج و منتج سينمائي لكن براعة محمد هندو في تقمص الشخصيات و الأصوات جعلت منه الصوت الأشهر في  عالم الدوبلاج بين الجمهور الفرنسي و الإفريقي فهو الصوت الفرنسي للممثلين الأفارقة الأمريكيين العالميين مثل إيدي مورفي ومورغان فري مان وريتشارد بريور. من بين أدواره الرائدة في أفلام الرسوم المتحركة أيضاً صوت  Rafiki في لعبة ديزني كينغ الكلاسيكية "Le roi lion"، و الحمار "Shrek" في " la saga à succès.

  و حسب ما وروى محمد هندو للفنانة الشهيرة المعلومة منت الميداح التي نعته في مقال نشره موقع تقدمي  ( إنه كان عبدا في مدينة الزويرات لسيدة تدعى “هندو” اقترن اسمه باسمها، و رغم المعاملة الحسنة التي كانت تعامله، بها لم يعرف والديه ولم يكن له اخوة كان يدعا عبد هندو، وكان من حسن حظه إنه تعرف على فرنسيين يعملون في مناجم ازويرات، وكان من بينهم مخرجا مسرحيا، عطفوا عليه و أحبوه وصحبوه معهم عند عودتهم إلى فرنسا، ليبدأ فصلا جديدا من مسيرة عطاء فني و ثقافي حيث درس في المدارس الفرنسية، الفنون الجميلة)

 رحل محمد حبيب السبت في باريس عن عمر ناهز  82 عاما , وفاة العملاق السنمائي الفرنكوفوني المشهور بمحمد هندو جاءت في الوقت الذي انتهى فيه للتو من مهرجان بانافريكان السينمائي والتلفزيوني في واغادوغو (فيسباكو) ، الذي فاز به في عام 1987.

محمد حبيب هندو سينمائي ملتزم بالقضايا الانسانية و مناهضة الاستعمار و العنصرية و العبودية  
فيلمه الأول "  Soleil Ô " ، الذي صدر في عام 1969 ، هو "هجوم لاذع ضد الاستعمار" ، وفقا لمهرجان كان السينمائي ، الذي قدمه قبل عامين في قسمه المخصص للكلاسيكيات. استفاد الفيلم من برنامج ترميم عن طريق مؤسسة مارتن سكورسيزي للأفلام العالمية للدفاع عن السينما الأفريقية.

ثم فيلمه  « Les Bicots-nègres, vos voisins »" (1973) ، " و West Indies ou les nègres marrons de la liberté  (1979) ، وهي كوميديا موسيقية عن تجارة الرقيق ، و "Sarraounia" ، استحضار ملكة نفس الاسم ، الذي سيكافأ في Fespaco في عام 1987.

 أما فيلمه الأخير  « Fatima, l'Algérienne de Dakar » فيعود إلى أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين

وقد عمل محمد هندو في السنوات الأخيرة على مشروع فيلم عن   Toussaint Louverture، وهو شخصية عظيمة في الثورة الهاييتية ، حسبما قال الصحفي  Amobé Mévégué الذي كان أحد المقربين منه. لكن هذا المشروع لا يزال في مرحلة أولية للغاية.

جميع الصحف العالمية و الفرنسية و الإفريقية المرموقة نعت الفقيد محمد ولد حبيب هندو و أفردت مساحة معتبرة من صفحاتها للحديث عن تاريخه و إسهاماته في مجال السينما .

رحم الله الفقيد محمد حبيب هندو و تعازينا القلبية الخالصة لأفراد عائلته في فرنسا و موريتانيا و المغرب . 

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.