Header Ads

اعلان

جولة المرشح ولد الغزواني في المروحية العسكرية تثير الجدل و الاتهامات

 بدأ المرشح للرئاسة السيد محمد ولد الغزواني قائد الأركان و وزير الدفاع السابق جولة داخلية  تستمر 13 يوما، و تشمل 36 محطة استهلها من مقاطعة واد الناقة بولاية اترارزه التي وصلها بعد توقف طفيف عند قرية "أم القرى" التي تحتضن محظرة "أهل عدود". الأسرة العلمية الشنقيطية الذائعة الصيت أخوال العلامة محمد الحسن ولد الددو الذي نهل من معين تلك المحظرة الصافي الزلال
جولة المرشح ولد الغزواني التي يستغل فيها طائرة مروحية عسكرية تيمنا و سيرا على نهج الرئيس محمد ولد عبد العزيز في جولته ما قبل 6/6 أثارت الجدل بخصوص استغلال موارد الدولة لصالح مرشح معين 
الصحفي محمد محمود ولد بكار كتب : "
هذه طائرة عسكرية يستغلها المرشح محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني الذي يقول البعض أنه مستقل ومختلف عن عزيز الذي لا يهمه القانون ولا مصداقية العملية السياسية بقدرما يهمه النجاح وفرض الأمر الواقع .هذه حملة سابقة لأونها في أدوات وثوب عسكرين بشكل مخالف للقانون ولكل الأعراف الديمقراطية وللضمانات بحياد الإدارةو والجيش .نحن نعتقد أننا بصدد انتخابات يراد لها أن تكون عنيفة وبلا مصداقية وهذا لايخدم البلد ولايخدم الإستقرار ولا الديمقراطية . الأمر الواقع ليس دائما هو الحل والتزوير لايقبل كل المرات ونحن لن نقبل به هذه المرة .فمن يريد لموريتانيا الاستقرار يجب أن يتجنب التزوير ،فترة النهب انتهت والتناوب ضروري للموطنين وللبلد وحينما يحين وقته فسيكون الوقوف أمامه مثل الوقوف في أي ثورة شعبية عارمة . رجاءً إوقفوا اللعب بالنار ."
 فيما رد القيادي بالحزب الحاكم السيد نور الدين سيد ي عالي فرنسوا فدرالي الحزب بنواكشوط الغربية :
" لم أكن أريد الخوض في مايخص الطائرة العسكرية التي يستخدمها مرشح الإجماع محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الشيخ الغزواني لكن بعد الإنتقادات والتشكيك في عدم شرعيتها أردت توضيح بعض الأشياء:كل مواطن يحق له
 تأجير المعدات العسكرية كسيارات الإسعاف والجرافات وحتى خدمات الأطباء في المستشفى العسكري والطائرات والمروحيات وهذا لمن يقدر على ذلك خصوصا لمن هو مترشح لمنصب رئيس الجمهورية يفترض أن يكون لديه وداعميه الوسائل المادية التي تخول له المنافسة على المنصب وبطريقة شريفة نزيهة وشفافة وهذا مانقوم به نحن في صفوف الأغلبية ولا يهمنا من يريد زيارة الأماكن بالطائرة أو السيارة رغم أن سعر كراء المروحية لا يتجاوز 600ألف للساعة ولا يحسب على المؤجر إلا أوقات التحليق المسألة أبسط من ما تتصورون أما ما يخص الملصقات
لم يحن وقتها ويحق للشرطة نزعها مهما كان المترشح وكلما يمكنني تأكيده أن زمن التزوير والترهيب والتخويف قد ولى إلى غير رجعة #الشياخة بصوكها حد مترشح يالتو يعود عندو وعند داعمينو باش يكدو يتحركو وخلاص# "

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.