Header Ads

اعلان

استقالة متزامنة لأعضاء في اللجنة المستقلة للإنتخابات وجدل حاد بين الأحزاب الممثلة فيها

بعد مرور أكثر من أسبوعين على المشاورات التي أجراها وزير الداخلية الموريتاني السيد أحمدو ولد عبد الله مع قياديين في المعارضة و وصول المفاوضات بينهما إلى طريق مسدود بشأن توسعة اللجنة المستقلة للإنتخابات أفاد مصدر مطلع إلى أن الحكومة تقدمت بمقترح للمعارضة يقضي بتقديم 3 أعضاء من اللجنة استقالتهم ليتم تعويضهم بأسماء تقدمها المعارضة المصدار قال إن المعارضة كانت تشدد في لقاءتها مع وزير الداخلية على أن 4 من أعضاء اللجنة كانو من نصيب المعارضة باتو يحسبون على النظام لأن أحزابهم إما إندمجت مع الحزب الحاكم كما هو حال حزب الوئام الممثل بعضوين في اللجنة أو اعلنت رسميا عن دعم مرشح النظام كما هو حال حزب التحالف الديمقراطي الممثل بعضو واحد هو شقيق رئيس الحزب أما بخصوص حزب التحالف الشعبي التقدمي الذي يحظى بمنصب نائب رئيس اللجنة فإن المعارضة لا تصنفه حزبا معارضا كونه ليس ضمن التحالف الانتخابي للمعارضة و ترجح المعارضة دعمها للنظام كما دأب على ذلك وفق ما نقل المصدر الذي قال إنه من المرحج خروج عضوين من حزب الاتحاد من اجل الجمهورية و عضو من حزب الوئام فيما يرى حزب التحالف الديمقراطي أن موقفه موقف مرحلى لا يترتب عليه فقدانه لأي امتياز سياسي كان حصل عليه سابقا فيما يرفض حزب التحالف الشعبي أي مساومة على خروج ممثله في اللجنة و لا حتى تغير موقعه .
المصدر قال إن المعارضة وافقت مبدئيا على المقترح غير أنها لازلت تصر على أن تكون المناصب 4 بدل 3 . 

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.