Header Ads

اعلان

شمائل النور "ايقونة كنداكات الصحافة السودانية"


لِمَاذَا يَكْرَهُونَنَا..؟!
شمائل النور
ثلاثة عشر يوماً، منذ تفجُّر مَوجة الاحتجاجات التي بدأت في مدينة عطبرة، ويبدو أن الرقعة آخذةٌ في الاتّساع، ففي كل صباح تدخل منطقة أو مدينة جديدة، بالمُقابل يبدو أنّ الحُلول المُتاحة بالنسبة للسُّلطات تبدأ من القمع وصولاً للقتل كما هو حال الأيام الماضية.
إنّ أرخص ما في هذه البلاد هو الإنسان، وكلما تراكم فشل السُّلطة قلّت قيمة الإنسان، ما حدث خلال الأيام الماضية وتحت سمع وبصر الجميع يؤكِّد أنّ السُّلطة لن تتغيّر، بل أنّها في كل صباحٍ تُقدِّم آلاف المُبرِّرات لانتفاض الناس.

فهي ماضيةٌ بكل ما تَملك باتجاه الحل الأمني ولا سواهُ.. تظاهرات سلمية لا تتعدّى الهتافات وبضع لافتات، تُقابلها السُّلطات بترسانتها الأمنية والعسكرية دُون استثناء موضع.
السُّلطات مُهمّتها حماية المُمتلكات وحفظ الشارع، لا قتل المتظاهرين ومُطاردتهم داخل منازلهم، هل من توصيفٍ لما حَدَثَ في حي بُرِّي بالخرطوم ليلة الجمعة، غير أنّه إرهابٌ وإثارة الذعر وسط الأُسر، بُرِّي وبعض المناطق شَهِدَت عُنفاً لا تفسير له غير أنّ السُّلطات تتبع سياسة جديدة؛ إرهاب الناس وإهانتهم!!
إن كانت هذه السُّلطات المسؤولة عن فَضّ التّظاهرات بعدما كفرت الحكومة بحق التظاهر السَّلمي، لماذا تُطارد الشباب داخل بيوتهم بعد فَض التّظاهرات، كي تثبت ماذا؟
لماذا التّعامل بهذه الدرجة من الكَراهية والغُبن، ومَن يستحق أن تُوجّه ضده هذه الكراهية؟
الحكومة لم تعد قادرةً على طرح حُلُولٍ لأزماتها غير أن تدعو الناس للصبر والانتظار، بالمُقابل هي لا تتحمّل مُجرّد صوت غاضب عبّر عن ضيقه، الضيق الذي تراكم على مَرّ السنوات!!
الحل الآن ينبغي أن يُخاطب ما يحدث في الواقع، والواقع هو أنّ الناس في الشوارع لا يُريدون حُلُولاً وُسطى، والخطاب الرسمي منذ تفجُّر الاحتجاجات يُؤكِّد أن لا حُلُول لدى الحكومة لا وسطى ولا غيرها.
لم تترك الحكومة خياراً للناس إلا الخُرُوج إلى الشارع.. على الحكومة أن تُخاطب الناس بمَا يَتَنَاسب وعُقُولهم بعيداً عن خلية لعبد الواحد أو عُملاء للموساد ومثل هذه الخطابات التي تُحوِّل الحكومة إلى "مسخرة"!!
هناك أزماتٌ طاحنةٌ تَرَاكَمَت على مَـــــرّ السنوات، يُقابلها فَشلٌ مُستمرٌ وفَسادٌ مُمنهجٌ ومَحميٌّ. وهذه هي النتيجة، الهروب لن يُجدي، وخطاب الكراهية لن يزيد الناس إلا غُبْنَاً..!
🚫منع من النشر
و كأن شمائل النور الصحفية الشجاعة التي تحدت بجرأة الطغاة تكتب بقلم حر يكتب عن الظلم والفساد هي التي تغني بها الأستاذ مصطفي سيد أحمد واصفاً إياه بـ"البنت الحديقه"

حاتجي البت الحديقة
فاردة أنسام في طريقة
وشاتلة ألوان
حتجي البحدث بريقة
ضجة الضو في المكان
حتجي المن بدري جات
من ضلامات السكات
شايلة قمرين في عيونه
وفاتحة ليلين بي جنونا
وضاوية ساحات إنتمت
لي فجر فات
وبتنتمي لعصور جديدة
حاتجي البت البريدا
ضاحكة منتصرة وعنيدة
آملة مزدهر ة و شديدة
وناقشة في الزول أغنيات
حتجي المن بدري جات
ناسفة أزمان الثبات
واصفة للناس الطريقة
وللعصافير الجهات

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.