Header Ads

اعلان

دبلوماسي موريتاني مبعوثا للإتحاد الإفريقي إلى السودان (سيرة ذاتية)

اختار الاتحاد الأفريقي الدبلوماسي الموريتاني محمد الحسن ولد لبات ليكون مبعوثه للأزمة التي تضرب السودان منذ الإطاحة بنظام الرئيس عمر البشير.
وقال الاتحاد الأفريقي إن مهمة ولد لبات هي « تقديم مساهمة أفريقية في الجهود التي تقوم بها الأطراف في الأزمة السودانية من أجل وضع أسس مرحلة انتقالية ديمقراطية عاجلة ».
وأكد الاتحاد الأفريقي أن هذه المرحلة الانتقالية يجب أن « تنتهي بالعودة إلى النظام الديمقراطي والحكم المدني » في السودان.
وسبق أن رافق ولد لبات رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد إلى السودان، في مهمة كانت محل ترحيب من طرف مختلف الأطراف في السودان، أجرى خلالها اجتماعات مكثفة في الخرطوم مع قادة المجلس العسكري وقوى في المعارضة قال بعدها إنه بات متفهما للأوضاع في السودان.
 وفي 15 إبريل، أمهل الاتحاد الأفريقي المجلس العسكري 15 يوماً، لتسليم السلطة لحكومة مدنية، وإلا فسيقرر تجميد عضوية الخرطوم في المؤسسة الأفريقية، وذلك بعدما اعتبر تسلم السلطة بواسطة عسكريين انقلاباً عسكرياً.
 ودعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لقمّة أفريقية مصغرة الثلاثاء الماضي، أوصت بتمديد مهلة المجلس العسكري لثلاثة أشهر، حتى يستطيع المجلس المُضيّ في بناء ديمقراطي.
 محمد الحسن ولد لبات هو أحد أبناء مقاطعة واد الناقه و أحد كوادر حركة الكادحين التي إلتحق بها مطلع سبعينيات القرن الماضي التحق بالمدرسة العليا للأساتذة، وعمل أستاذا لفترة وجيزة قبل أن يتفرغ لإكمال الدراسات العليا في داكار، ثم تولوز في فرنسا و مع مطلع التسعينيات و بداية المسلسل الديمقراطي  دعم لبروفسور محمد الحسن ولد لبات نظام ولد الطايع الذي عهد إليه ترأس لجنة الأخصائيين القانونيين المكلفة بإعداد مشروع دستور 1992، وهو آنذاك رئيسا لجامعة نواكشوط قبل توليه حقيبة الخارجية 
 
المسار المهني :
درس محمد الحسن ولد لبات القانون في جامعة نواكشوط، و تابع دراساته العليا في كل من السنغال و فرنسا، ثم عاد للعمل في جامعة نواكشوط أستاذاً للقانون وعميداً للكلية، ورئيساً للجامعة في الفترة من 1991 وحتى 1997.

بعدها انتقل ولد لبات إلى العمل السياسي، إذ عُين وزيراً للخارجية 97-1998، ثم سفيراً لبلاده في إثيوبيا وممثلاً دائماً لموريتانيا في الاتحاد الأفريقي في الفترة من 2003-2005، وانتقل بعدها للعمل سفيراً في جنوب أفريقيا 2005-2007.

من الوظائف التي تولاها على المستوى الإقليمي والدولي، موفد لبوروندي في الفترة من 98-2000، ومبعوث دولي مكلف بملف الكونغو الديمقراطية وتشاد 2008-2013، ومدير مكتب تسهيل الحوار الوطني بين الكونغوليين 2000-2002.

ويقدر مسؤولون في الاتحاد الأفريقي، أن ولد لبات يمتلك الثقة الكبيرة من طرف رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، عطفاً على خبرته في مهام الوساطة في أزمات القارّة الأفريقية.

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.