Header Ads

اعلان

توبة و اعتذار عائض القرني على قناة روتانا عن كونه أحد شيوخ الصحوة الإسلامية في الثمانينات

هاجم الداعية السعودي، عائض القرني، الحكومتين التركية والقطرية، معتبرا أنهما إضافة إلى إيران يكنّون العداء للسعودية
 وأوضح أنه لا مكان للمنطقة الرمادية بعد اليوم، وأنه بايع الملك سلمان، ومحمد بن سلمان، بيده، ويعتبرهما خطا أحمر 
واعتبر القرني أن "الحياد خيانة"، وأن من يصمت عن الدفاع عن الوطن فاقد للمروءة والكرامة.
 وقال عائض القرني، إنه ذهب إلى سلطات بلاده، وقدم اعتذاره عن عمله السابق مع القطريين، متهما العديد من المواطنين بالحصول على أموال طائلة من الدوحة
 و أضاف القرني قناة "الجزيرة"، وأمير قطر السابق حمد بن خليفة، استضافاه بعد هجمات 11 سبتمبر، من أجل مهاجمة بلده، إلا أنه رفض ذلك.
 الشيخ الدكتور عائض القرني قال إن تيار الصحوة وقع في عدد من الأخطاء أضرت بالمجتمع السعودي، مقدمًا اعتذاره عن الأضرار التي نتجت من ذلك.
وقال القرني خلال حواره مع برنامج “الليوان”، الذي يقدمه عبد الله المديفر، على شاشة “روتانا خليجية”، ويذاع في 12 منتصف الليل، بتوقيت المملكة: “أنا باسم الصحوة أعتذر للمجتمع السعودي عن أخطاء التشدد، التي خالفت الكتاب والسنة وسماحة الإسلام وضيَّقت على المجتمع السعودي.. أنا الآن مع الإسلام المعتدل المنفتح على العالم، الوسطي الذي نادى به سمو ولي العهد”.

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.