Header Ads

اعلان

مجلة jeune afrique ولد الطايع يحلم فقط بالعودة إلى مراتع صباه بمدينة أطار شمال موريتانيا

 نشرت مجلة jeune afrique الذائعة الصيت و المهتمة بشؤون القارة الإفريقية و التي تصدر من العاصمة الفرنسية باريس في 10 من مايو الجاري و في خضم تغطيتها المتواصلة للحراك السياسي الذي يسبق الانتخابات الرئاسية المقبلة في موريتانيا تقريرا تحت عنوان "معاوية ولد الطايع قطع كل صلة له بجميع أنصاره السابقين " تناول الظهور الأخير لأول صور تلتقط للرئيس السابق و علاقته بالساحة السياسية في موريتانيا و اعتزاله التعليق على ما يدور فيها من أحداث
و إليكم ترجمة لما نشره موقع مجلة " jeune afrique " :( معاوية ولد الطايع الذي قاد موريتانيا لزهاء 20 عاما يقيم في الدوحة بقطر و لم يعد قط لوطنه و قطع كل صلة له بأنصاره السابقين
لم يره أحد منذ الإطاحة به  في 3 أغسطس 2005
في فبراير ، ظهرت صورة له على وسائل التواصل الإجتماعي  شعره رمادي ، ووجه شاحب ، إنه معاوية ولد طايع ، 77 سنة ، قاد موريتانيا لمدة عشرين عامًا  لا يمكن التعرف على ملامحه  تقريبًا. 
منذ وصوله إلى الدوحة ، حيث لا يزال يعيش بأقصى درجات التقدير هو وزوجته ، فرضت السلطات القطرية عليه الصمت حيث أنه  لم يصرح علنًا أبدا بأي موقف ولم يلتقى سوى بالقليل من الأشخاص . ) 
و في سياق سابق كانت مجلة "jeune afrique " نشرت مقال في 30 سبتمبر 2015 تحت عنوان "ولد الطايع أيام هادئة في الدوحة
إليكم ترجمته : ( بعد ست سنوات من الإطاحة به ، في أغسطس 2005 ، بينما كان في طريق عودته من المملكة العربية السعودية ، ما زال الرئيس الموريتاني السابق معاوية ولد الطايع يعيش في عزلة في قطر ، حيث منحه الأمير اللجوء السياسي.

محتجز في فيلا مريحة وآمنة ، لم يغادر الدوحة قط منذ سقوطه. يعيش هناك مع زوجته عائشة وأطفالهما (يقيم اثنان من أبناءه  من زواجه الأول البنت في نواكشوط والإبن في لاس بالماس ، في جزر الكناري) يقضي ولد الطايع الوقت بين القراءة والصلاة والتمارين البدنية و المشاركة الشرفية في بعض المناسبات في بلاط الأمير.

وفقًا لزواره النادرين ، فإن الشخص الذي حكم موريتانيا منذ حوالي تسعة عشر عامًا لم يعد له أي صلة بالطبقة السياسية في بلده (حتى انصاره السابقين) ، ولا مع نظرائه السابقين من رؤساء الدول ، ولا بكل تأكيد مع الرئيس الحالي ولد عبد العزيز ، الذي كان في السابق المرافق العسكري الشخصي له . لا بيان ولا مقابلة (هذا جزء من الاتفاق مع السلطات القطرية) ، لكن "هذا 

يقول أحد أقاربه : "لا يمنعه من إبقاء نفسه على علم ، ولا من التفكير في أن التاريخ سينصفه في ما قام به من عمل و يحسن من صورته". 

في عمر 74 عامًا ، يطمح ولد الطايع ، الذي تخلى عن استعادة السلطة لفترة طويلة ، إلى العودة إلى موريتانيا عندما يحين الوقت. لقضاء أيامه الخوالي في المنزل ، في مسقط رأسه بمدينة أطار

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.