Header Ads

اعلان

القضاء الفرنسي يحدد موعد محاكمة الأميرة حصة بنت سلمان بن عبد العزيز

أعلن مصدر قضائي فرنسي أن الأميرة، حصة بنت سلمان بن عبد العزيز ،الأستاذة المحاضرة بكلية الحقوق والعلوم السياسية بجامعة الملك سعود، والمستشارة في هيئة حقوق الإنسان السعودية ، ستخضع للمحاكمة في التاسع من الشهر المقبل، بسبب مزاعم بأنها أمرت حارسها الشخصي بضرب عامل كان ينجز بعض الأشغال في شقتها بباريس، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.
وتعود القضية المرفوعة ضد الأميرة حصة حول الاعتداء المزعوم في شقتها في شارع فوش غربي باريس إلى سبتمبر/ أيلول عام 2016.
وقال العامل في إفادته إنه كان يلتقط صورة للغرفة التي كان من المفترض أن يعمل عليها عندما اتهمته الأميرة بالتقاط صور خفية لبيعها لوسائل الإعلام.
وأضاف أن الأميرة التي بدا عليها الغضب أمرت حارسها الشخصي بضربه، موضحا أنه تعرض للضرب المبرح وتلقى لكمات على الوجه، وقُيدت يداه وأجبر على تقبيل قدمي الأميرة، وتعرض للإهانة لعدة ساعات.
كما قال إنه تمكن بعدها من مغادرة الشقة، لكن دون أدواته التي زعم أنهم صادروها.
 وقضية الأميرة ليست الأولى من نوعها للعائلة المالكة السعودية مع القضاء الفرنسي. ففي عام 2013، أمرت السلطات الفرنسية بمصادرة أملاك للأميرة السعودية، مها السديري، زوجة وزير الداخلية آنذاك الأمير نايف بن عبد العزيز، لعدم تسديد فاتورة فندق فخم بقيمة ستة ملايين يورو .

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.