Header Ads

اعلان

بعد تعرض ولد طلحة للضرب : الرئيس غاضب و لجنة حقوق الانسان تفتح تحقيق رسمي

 

افاد مصدر خاص أن رئيس الجمهورية عبر عن امتعاضه بعد ابلاغه بتفاصيل قضية الشاب محمد ولد طلحة الذي تعرض للضرب المبرح بعد اختطافه من طرف عناصر من الدرك الوطني بأمر مباشر من العقيد محمدو ولد ايده و حسب المصدر فإن الدرك فتح تحقيقا داخليا يتعلق بالموضوع يتعلق بتنفيذ أوامر لا جدال في كونها تخالف القانون حسب تعبير المصدر
اللجنة الوطنية لحقوق الانسان التي يرأسها المحامي و الحقوقي البارز النقيب السابق للمحامين الموريتانيين الأستاذ أحمد سالم ولد بوحبيني قالت في بيان لها إنها قررت التحقيق في شكوى وصلتها بشأن تعذيب واحتجاز مواطن موريتاني في مقر للدرك الوطني الموريتاني.
وقالت اللجنة في بيانها، إنها استلمت شكاية من طرف المواطن محمد عيسى ولد إسلم طلحة “ذكر فيها تعرضه للاختطاف والتعذيب والضرب والاحتجاز والتهديد والإهانة والشتم والسب في مقر فرقة الدرك المختلطة بانوا كشوط الغربية وأمام الملإ من طرف عقيد في الدرك الوطني ومساعدين له”.
وقالت اللجنة إنه في حال ثبتت هذه الوقائع “فإنها تشكل إساءة استخدام للسلطة وانتهاكا لحقوق الإنسان وتعريض مواطن للعنف والتعذيب والمعاملات  اللانسانية والمهينة واللامقبولة في دولة الحق والقانون”.
 

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.