Header Ads

اعلان

القاضي يواجه البشير بالأموال الضخمة التي عثر عليها في منزله : من أين لك كل هذا ؟


وجهت محكمة في الخرطوم السبت إلى الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير تهمة حيازة أموال أجنبية بطريقة غير مشروعة. وقال قاضي المحكمة الصادق عبد الرحمن «اتهمك بأنه ضبط في (16 أبريل 2019) في داخل منزلك مبالغ 6.9 مليون يورو و351,770 دولار و5,7 مليون جنيه سوداني حزت عليها من مصدر غير مشروع وتصرفت فيها بطريقة غير مشروعة وقمت باستلامها بطريقة غير مشروعة». بدوره، قال البشير ، إنه تلقى 25 مليون دولار، من مسؤول عربي كبير، لكنه لم يستخدم هذه الأموال في أغراض خاصة. وشدد محامي البشير، على أن موكله ينكر التهم الموجهة إليه وإن شهود الدفاع سيحضرون جلسة المحاكمة القادمة
و كان المتحري في قضية اتهام الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، بـ"الفساد والإثراء غير المشروع"، كشف في وقت سابق ، أن البشير أفصح عن مصدر جزء كبير من الأموال التي عثر عليها في منزله؛ حيث أقر باستلامه 90 مليون دولار من السعودية ومليون دولار من الإمارات.
جاء ذلك خلال أولى جلسات محاكمة البشير، المنعقدة وسط إجراءات أمنية شديدة، في معهد العلوم القضائية والقانونية بالعاصمة الخرطوم.
وخلال الجلسة العلنية التي تابعها مراسل الأناضول، تلا المتحري عميد الشرطة، أحمد علي عريضة، الاتهامات التي تضمنت أقوال البشير بشأن الأموال التي تلقاها.
وقال المتحري إن "البشير إقر باستلامه 25 مليون دولار من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، و 65 من الملك السعودي الراحل عبدالله بن عبد العزيز.
كما أقر البشير أيضا باستلامه مليون دولار من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الامارات.
ولم يحدد المتحري فترة زمنية دقيقة لاستلام البشير للأموال المذكورة، مكتفيا بالإشارة إلى أن الأموال التى وجدت بحوزة الرئيس المعزول هي ما تبقى من المبلغ الذي استلمه من محمد بن سلمان، أي بقية الـ25 مليون دولار، وكان يصرفه على التبرعات والهبات للخدمات التعليمية والصحية.

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.