Header Ads

اعلان

جدل و سخرية في ذكرى تداول خبر تصنيف منظمة الصحة العالمية للعزاب كمعاقين

في أغسطس من العام 2017 تم بشكل واسع تداول أخبار عن أن منظمة الصحة العالمية أصدرت تقريرا تضمن تغيير تعريف "الإعاقة" لتشمل العازبين والعازبات، ما أثار سخرية نشطاء موقع التواصل الاجتماعي العزاب الذي يستذكرون هذا العام ذلك التقرير بمزيد من السخط و السخرية في اّن .
وكشفت صحيفة "التليغراف" البريطانية أن منظمة الصحة العالمية تتجه نحو تغيير تعريف "الإعاقة" لتشمل العازبين والعازبات الذين سيصنّفون "كمصابين بالعقم" ليصبح من حقهم أيضا أن تتكفل الدولة بمصاريف عمليات التلقيح الاصطناعية، ليتمكنوا من إنجاب أطفال دون أن يكونوا في حاجة إلى شريك أو زوج.
ودشن عدد من نشطاء موقع "فيسبوك" بالمغرب وسم "#معاقون_ونفتخر"، أعربوا فيه عن سعادتهم بعزوبيتهم، وقالوا إنهم "صامدون رغم أنف المنظمة".
وتعليقا على الخبر، قال أحد النشطاء المغاربة على حسابه بـ"فيسبوك" ساخرا: "إذن سنستفيد من دعم المعاقين، وسيصبح لدينا يوم عالمي، وسيعدون لنا أماكن خاصة في المرافق العمومية إسوة بذوي الاحتياجات الخاصة".
  بدوره، قدم أحد النشطاء التحية للعزاب على حسابه بفيسبوك قائلا: "أيها العزاب المعاقون السلام عليكم".
  فيما تساءل ناشط قائلا: "بالنسبة لمن هو في حكم الخاطب هل هو معاق أو يتماثل للشفاء؟"، ليجيبه آخر ضمن نفس التدوينة: "هو في طريقه نحو عاهة مستديمة".
وطالب رسام كاريكاتير مغربي في تدوينة له على حسابه بـ"فيسبوك"، جميع العزاب إن أرادوا فعل الخير أن يتكفلوا بأي معاقة (عازبة) والعكس صحيح. وتابع: "من جهتي أنا أبحث عن معاقة أو اثنتان بشرط أن تكون إعاقتهم متقدمة. ليس لدينا خيار.. سنصبر على هذا الأمر"، يقول ساخرا.
فيما قال الصحافي أبو القاسم الحسين: "أعزائي "العزاب".. ابتداء من الموسم القادم يمكنكم المشاركة في الألعاب البارالمبية الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة".
وتوسع منظمة الصحة في تعريفها للإعاقة ليشمل الأوضاع الاجتماعية، أثار غضب البعض، كما كان متوقعا، من الذين يعتبرونه تجاوزا من قبل المنظمة الطبية التي تخضع لمعايير عالمية. وأوضح الدكتور ديفيد آدمسون، وهو أحد واضعي المعايير الجديدة، أن هذا الإجراء يمثل تحولا لتطبيق المساواة الطبية، فتعريف "العقم" الحالي يتضمن حقوق جميع الأفراد في تكوين أسرة، وهذا يشمل الرجال غير المتزوجين وغير المتزوجات والمثليين والمثليات. بالمقابل، نفت منظمة الصحة العالمية الخبر بشكل قاطع، وقال مسؤول بقسم التواصل مع الإعلام داخل المنظمة، لـCNN بالعربية، إن هذه الأنباء غير صحيحة، وإن المنظمة لم تقم بأيّ تعديل فيما يخصّ مفهوم الإعاقة، مؤكدا أن المنظمة سبق أن ردت على مثل هذه الأنباء. ونفت منظمة الصحة العالمية هذه الأنباء بشكل قاطع، وأكدت أنها لم تقم بأي تعديل على أي بند يخص مفهوم الإعاقة، وقالت إنها ردت على مثل هذه الشائعات من قبل، بحسب سي إن إن.
وتعود هذه الأنباء المتداولة إلى تقرير نشرته صحيفة "ذي تلغراف" البريطانية، بيدَ أن التقرير، وخلافا لما جرى تداوله، ليس جديدا، إذ يعود إلى تشرين الأول/ أكتوبر من عام 2016، وأشارت فيه الصحيفة البريطانية إلى أن منظمة الصحة العالمية تتجه إلى إعلان أن العزاب من الرجال والنساء سيتم تصنيفهم كمصابين بالعقم إذا أرادوا أن يكونوا آباء وأمهات، ولم يتوفروا على أطفال.
 وتعرف المنظمة العقم بأنه " فشل في الوصول إلى حمل إكلينيكي بعد 12 شهرا أو أكثر من ممارسة دائمة للجنس بشكل غير محمي"، وأشارت المنظمة في النص المذكور، أنها تعمل مع شركائها الطبيين منذ عام 2009 على تطوير معجم مصطلحات تخص العقم والخصوبة، دون أن تعلن عن أي تغيير.
وأكدت المنظمة أن أي تحديث على مفهوم العقم، سيكون محصورا في الوصف الطبي البحت للعقم باعتباره مرضا للجهاز التناسلي، دون أن يصل هذا التحديث إلى نشر توصيات فيما يخص الخدمات الصحية المتعلقة بالخصوبة.
عربي21+عرب48

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.