Header Ads

اعلان

النائب عالي ولد الدولة يعترف بحادثة المشادات بين النائب ولد الطيب و إبن عم الرئيس السابق


أكد النائب البرلماني عالي ولد الدولة نائب مقاطعة بنشاب, الواقعة التي تحدث عنها الإعلام في الأيام الماضية و اثارت موجة من الجدل, حيث نشر موقع "وكالة الوئام الوطني" تحت عنوان (النائب و رجل الأعمال عالي ولد الدولة ينفي جملة و تفصيلا ما أوردته مواقع اخبارية ويوضح ..) حيث نفى النائب التهمة عن نفسه بخصوص كيل الشتائم للنائب الخليل ولد الطيب و أكد أن ما صدر عن فيدرالي الحزب الحاكم في ولاية انشيري  امربيه ولد عابدين في حق النائب عبارات غير لائقة )
وكالة الوئام الوطني للأنباء
"نفى النائب البرلماني ورجل الأعمال عالي ولد الدولة ماتم تداوله اخيرا  في بعض المواقع الإخبارية عن مشاركتة في ملاسنة حادة ضمن مجموعة من الشخصيات مع النائب المحترم الخليل ولد الطيب خلال لقاء جمعهم في دعوة لحضور حفل زفاف في تفرغ زينة
وقال النائب عالي ولد الدولة إن ما وقع هو أن ممازحة عابرة وقعت بين امربيه ولد عابدين وصديقه النائب الخليل ولد الطيب تبادلا خلالها بعض العبارات التي  اعتبرها غير لائقة في حق النائب المحترم  الخليل ولد الطيب الذي يمثل بالنسبة له أخا وصديقا عزيزا له مكانته الخاصة عنده وهو ما جعلني  ـ يضيف ولد الدولة ـ اتدخل لتلطيف الأجواء بين أخوتي وأصدقائي لما أكنه لهم من تقدير واحترام.
وقد تمت تسوية القضية بين الاخوة والاصدقاء وعلى المشككين في ذلك والصيادين في المياه العكرة من دعاة التفرقة والباحثين عن زرع الخلافات والفتن بين الاخوة والاصدقاء بإفشاء الشائعات المغرضة والنبش في أ‘عراض وخصوصيات الناس أن يبحثوا لأنفسهم عن ضحايا آخرين غير هؤلاء  .
واضاف النائب ورجل الأعمال عالي ولد الدولة أن من أراد أن يتأكد من صحة هذه الرواية فما عليه إلا أن أن يتصل بأخيه وصديقه النائب الخليل ولد الطيب ويسأله عن الموضوع ."
 وكالة الوئام الوطني للأنباء
و في نفس السياق كان موقع تقدمي السباق إلى كشف الواقعة التي أثارت جدلا واسعا اجتماعيا و على مواقع التواصل الاجتماعي حيث نشر تقدمي الخبر التالي : 

"نشبت ملاسنة حادة بين النائب السابق الخليل ولد الطيّب و فيدرالي حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في اگجوجت محمد ولد العابدين خلال حضورهما لمراسيم زفاف(ت.ش) المتنفذة السابقة في نظام ولد عبد العزيز.
و حسب شاهد عيان فإن الفيدرالي ولد عابدين ، إبن عم الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، كان أول من توجه بالخطاب لولد الطيب، حيث قال له “لا اتّم ألّا منين توف من لوكيل تتگرّع” ، فرد عليه الخليل: "أنا مان اتكرع بي عني اخلكت شبعان، ولا كط اشبعت ابدا من لحرام، عكس غيري" .
و حسب رواية الشاهد فقد احتدمت الملاسنة بين الخليل و ولد عابدين، و حاول ولد عابدين الاعتداء بالضرب على ولد الطيّب، غير أن الحاضرين حالوا دون ذلك.
و يقول الشاهد إنه بعد هدوء المشادة، ورد على المجلس رجل الأعمال المتنفذ في النظام السابق عالي ولد الدولة الذي قام أيضا بمهاجمة الخليل ولد الطيب و كيل الشتائم له لتنشب بينهما مشادة أخرى.
و حسب مصدر مقرّب من ولد الطيب فإنه استقبل الكثير من الرسائل الصوتية على هاتفه و رسائل SMS من أقارب و أبناء عمومة الرئيس السابق، رجالا و نساءً، يكيلون له الشتائم، بعد خرجة إعلامية له في إحدى وكالات الأنباء المحلية، اتّهم فيها “من يدعون لثنائية القيادة في البلاد بأنهم واهمون و أغبياء”.
تقدمي

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.