Header Ads

اعلان

مع انطلاقة العام الدراسي الجديد "رابطة النساء الاجتماعية " تدخل الفرحة على قلوب الأيتام



تزامناً مع بدء العام الدراسي الجديد نظمت رابطة النساء الاجتماعية من أجل البناء  بمقرها المركزي بمقاطعة الرياض "الكلم 7" حفل توزيع كمية من التجهيزات المدرسية شملت حقائب مدرسية بكامل مستلزماتها من دفاتر و أدوات مدرسية استفادت منها مجموعة من الأطفال الأيتام و ذلك برعاية النائب البرلماني محمد فاضل ولد الطيب في  سُنة حميدة دأبت عليها
الجمعية مع بداية كل عام دراسي.

رئيسة الرابطة  السيدة مريم داودا جا في كلمتها الافتتاحية للحفل عبرت عن سعادتها بهذه المناسبة و قالت إن هذه العملية تهدف إلى تخفيف العب ء ما أمكن عن معيلي الأيتام و تسهم في إدخال البهجة و السرور على هذه الشريحة من أبناء المجتمع التي رغب سيدنا و قدوتنا صلى الله عليه و سلم في رعايتها و العطف عليها و التي تحتاج الدعم و المرافقة لمواصلة الدرب في ظروف حسنة رئيسة الرابطة السيدة مريم داودا جا لم تفوت هذه الفرصة لشكر كل من ساهم مع الجمعية من قريب أو بعيد من فاعلي الخير في مواكبة العمل الخيري الذي تقوم به و اثنت على المبادرة التي قام بها النائب البرلماني السيد محمد فاضل ولد الطيب المتمثلة في التكفل بتوفير هذه المساعدة القيمة لهؤلاء الأيتام مع مطلع السنة الدراسية مستحضرة حديث المصطفى صلى الله عليه و سلم (أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين و أشار بالسبابة و الوسطى ).


كما شكرت  النائب البرلماني السيد محمد فاضل ولد الطيب على لفتته الكريمة التي تحمل الكثير من معاني القيم النبيلة و التي أدخلت البهجة على هذه القلوب الصغيرة وعلى الأهالي الذين يعانون في تأمين هذه الاحتياجات مع مطلع كل عام دراسي حيث لم يتوانى في التكفل برعاية هذا العمل الخيري .
رئيسة رابطة النساء الاجتماعية السيدة مريم داودا جا حثت  أولياء أمور الأيتام على العناية  بدراسة الأطفال الذين هخم مستقبل أسرهم و وطنهم مؤكدة أن الرابطة  ستواصل دعمهم و مؤزرتهم و تقديم المساعدة لهؤلاء الأطفال في تحصيلهم الدراسي، وتذليل كافة الصعاب التي تعترض مسارهم التعليمي، إضافةً إلى متابعتهم دراسيًّا، وإلحاق المتعثرين منهم بدروس التقوية، وتوفير و تشجيع و تكريم المتفوقين منهم .

السيدة مريم داودا جا رئيسة رابطة النساء الاجتماعية من أجل البناء أشارت إلى أن الجهود التي تقوم بها الرابطة  متواصلة على مدار السنة وتشمل مشاريع خيرية و تمويلات صغيرة للأسر الفقيرة يتوخى منها مساعدة الأسر على التكفل بإعاشة الأطفال و تمدرسهم و انتشالهم من مخاطر التسرب المدرسي و الانحراف و عمالة الأطفال و هي مشاريع تعود بالنفع الكبير على المجتمع و ذكرت منها على سبيل المثال  تنفيذها لإفطار صائم وتوزيع مواد غذائية  وإعانات للمرضى وكسوة العيد  .

كما أكدت رئيسة الرابطة السيدة مريم داودا جا أن الرابطة  عاكفة على زيادة أعمالها الخيرية والتنموية في رعاية وتدريب وتأهيل الشباب والنساء مهنياً وحرفياً وتعليمياً خلال العام المقبل بإذن الله.


و في كلمته بالمناسة عبر النائب البرلماني  السيد محمد فاضل ولد الطيب عن سعادته بمشاركة الاطفال فرحتهم بالدخول المدرسي للعهام الجديد  و عبر عن شكره و تقديره للسيدة مريم داودا جا رئيسة رابطة النساء الاجتماعية من اجل البناء و ثمن ما تثقوم بها من دور ريادي في مجال العمل المدني و العمل الخيري و اعتبرها تجربة ناجحة و تحتذي و نموذجية في مجال عمل المجتمع المدني و عبر عن استعداده الدائم للمساهمة مع الرابطة في جميع أنشطتها الخيرية وأشار السيد إلى أن توفير الحقيبة المدرسية مع جميع مستلزماتها هو شرط أساسي و ضروري لتمكين أبناء الأسر الفقيرة من ولوج الاقسام و هم في كامل استعدادهم للدراسة و تمنى أن يساهم بالدفع بأبنائنا الطلاب إلى المدارس وإنجاح العملية التعليمية الذي يقع جزء كبير منه على أولياء أمور التلاميذ الذين حثهم على العناية بدراسة الاطفال من مواظبة على الحضور و المراجعة في المنزل و تمنى في الأخير سنة دراسية ناجحة لجميع الأسرة التربوية من هيئة تأطير و مدرسين و تلاميذ.


وتناول الكلام خلال هذا الحفل السيد لمام ولد ابراهيم ولد امبيريك رئيس جمعية التوعية لدعم التنمية و إطار بوزارة التعليم  فشكر رئيسة رابطة النساء الاجتمتاعية من اجل البناء على الجهود الخالصة التي بذلتها و تبذلها دائما لمساعدة الفئات الهشة في المجتمع سوء تعلق الأمر بالأيتام أو الفقراء و النساء و الشباب مشيدا بعمل الرابطة التي تتدخل في مجالات هامة و تساهم في تذليل صعوبات الحياة عن الكثير من الأسر المحتاجة التي وجدت في رابطة النساء الاجتماعية من اجل البناء السند و العون على العيش الكريم و أشار في كلمته إلى أن الحكومة تولى أهمية قصوى للتعليم حيث تجعل منه أولوية الأولويات و قد تجلى ذلك في إشراف رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني على افتتاح العام الدراسي كتجسيد لتوجه جاد و صارم لتكريس المدرسة الجمهورية و هي مدرسة أساسية عمومية تسع جميع أبناء الوطن و تقدم خدمة تعليمة نوعية و توفير تعليم جيد و إلزامي لجميع الأطفال في سن التمدرس كما شكر الإطار بوزارة التعليم السيد لمام ولد ابراهيم ولد امبيريك رئيس منظمة التوعية لدعم التنمية النائب البرلماني السيد محمد فاضل ولد الطيب على هذا العمل الخيري و تمنى أن يجعله الله في ميزان حسناته و دعى جميع الخيرين من أبناء الوطن للحذو حذو النائب ولد الطيب و المساهمة في جهود الدولة و المجتمع المدني الرامية الى ترقية و تحسين و تطوير منظومتنا التعليمية .


و في ختام الحفل عبر الأيتام وأمهاتهم عن سعادتهم بتنظيم هذا النشاط الذي أدخل البهجة والسرور على نفوسهم و ثمنوا دور رابطة النساء الاجتماعية من أجل البناء و رئيستها السيدة مريم داودا جا تواكب يوميا ظروفهم العامة وتساهم بشكل معتبر في توفير احتياجات أبنائهم الأيتام شاكرين لرئيسة الجمعية السيدة مريم داودا جا و طاقمها سعيهم و مجهوداتهم الإسعاد الأيتام و الأسر الفقيرة راجين من الله أن يجعل هذا النشاط الخيري في ميزان حسنات كل من ساهم فيه .
  

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.