Header Ads

اعلان

الدكتور الشيخ و لد سيدي عبد الله : أخطاء كارثية في مسابقة أساتذة اللغة العربية تتطلب إعادة الامتحان قانونيا

 نص تدوينة الدكتور الشيخ معاذ ولد سيدي عبد الله
يا ناس ما الذي يجري؟
ماهي مشكلة مسابقاتنا العلمية هذه الأيام...
قبل أيام طالعتنا مسابقة المهندسين بأكبر شاهد على تقصير لجنة التحكيم، الأمر الذي دفع ثمنه بعض المتسابقين ..

اليوم تأتي الكارثة الأخرى وهي المتعلقة باللجنة التي أنيطت بها مهمة طرح أسئلة مسابقة الأساتذة العقدويين الأخيرة ..
هذه اللجنة وقعت في أخطاء علمية كارثية تتطلب إعادة الامتحان قانونيا ..
أول هذه الأخطاء نسبة قصيدة (المساء) الهمزية المشهورة لأبي ماضي، وهي لمطران خليل مطران، وهو الشاعر الذي يشكل جسرا بين الرومانسية والكلاسيكية ولا يمكن القطع مدرسيا بنسبته لأي منهما، وهنا تأتي كارثية السؤال الأول والثاني :
إلى أي مدى يرتبط النص بصاحبه ؟ ترى من تقصد اللجنة بصاحب النص ؟ هل هو أبو أماضي المنحول له النص أم مطران المسروق منه "إغارة" على حد تعبير ابن رشيق؟
سؤال اللجنة الثاني : استخرج من النص خصائص المذهب الذي ينتمي إليه الشاعر..
ونعود لنفس السؤال : هل هو أبو ماضي الرومنسي، المهجري، أحد أعمدة الرابطة القلمية في نويويورك، أم مطران الجسر بين مذهبين هو للأول منهما أقرب؟، بل يُعَدُّ مع شوقي والأخطل الصغير، ويشبهه المنفلوطي بابن الرومي...

إن هذا الامتحان شكل فضيحة علمية لا تليق ببلد كموريتانيا ولا تليق بوزارة تعتبر نفسها وزارة "تهذيب" و"تربية"...
ماذا لو تسرب هذا الامتحان للعالم من حولنا أليس مادة مناسبة للتندر ولبرامج التوك شو على الفضائيات؟

ثاني هذه الأخطاء : هو كتابة اسم الشاعر المنحول له النص ( إيليا ابو ماض) ...
نحن بحاجة لمنح مستوى من الجدية لمسابقاتنا العلمية...
نحن أمام فضيحة علمية لا تغتفر ، فضيحة نقدية، أدبية، إملائية... ومع ذلك المطلوب أساتذة لغة عربية ..
(سلمى بماذا تفكرين؟
سلمى بماذا تحلمين)...
شر البلية ما يضحك..

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.