Header Ads

اعلان

هديتنا لكم بمناسبة العام الجديد: قصيدة "عز الـورودُ"

« عَـزَّ الـورودُ وطـال فيـك أوامُ / وأرقـتُ وحـدي والأنـام نيـامُ
ورَدَ الجميع ومن سناك تـزودوا / وطردت عن نبع السنـا وأقامـوا
ومنعت حتى أن أحوم ولـم أكـد / وتقطعت نفسـي عليـك وحامـوا
قصدوك وامتدحوا ودوني أغلقـت / أبواب مدحـك فالحـروف عقـامُ
أدنوا فأذكر مـا جنيـت فأنثنـي / خجـلا تضيـق بحملـي الأقـلام
أمن الحضيض أريد لمسا للـذرى / جـل المقـام فـلا يطـال مقـام
وِزْرِي يكبلني ويخرسني الأسـى / فيموت في طرف اللسـان كـلام
يمّمتُ نحوك يـا حبيـب الله فـي / شوقٍ تقـض مضاجعـي الآثـام
أرجو الوصول فليل عمري غابـة / أشـواكـهـا ... الأوزار والآلام
يا من ولدت فأشرقـت بربوعنـا / نفحات نـورك وانجلـى الإظـلام
أأعود ظمـآنٌ وغيـري يرتـوي / أيرد عن حـوض النبـي هيـام ؟
كيف الدخول إلى رحاب المصطفى / والنفس حيرى والذنـوب جسام
أو كلمـا حاولـت إلمامـا بــه / أزفَ البـلاءُ فيصعـب الإلـمـام
ماذا أقول وألـف ألـف قصيـدة / عصماء قبلي ... سطـرت أقـلام
مدحوك ما بلغوا برغـم ولائهـم / أسرار مجـدك... فالدنـوُّ لمـامُ
حتى وقفـتُ أمـام قبـرك باكيـاً / فتدفـقَ الإحـسـاس والإلـهـامُ
ودنوت مذهـولا أسيـرا لا أرى / حيـران يلجـم شعـري الإلجـام
وتوالت الصور المضيئة كالـرؤى / وطوى الفـؤاد سكينـة وسـلام
يا ملء روحي وهج حبك في دمي / قبس يضـيء سريرتـي وزمـامُ
أنت الحبيب وأنت من أروى لنـا / حتـى أضـاء قلوبنـا الإٍســلام
حوربت لم تخضع ولم تخش العدى/ من يحمه الرحمـن كيـف يضـام
وملأت هذا الكون نورا فاختفـت/ صور الظـلام وقوضـت أصنـام
الحزن يملأ يا حبيـب جوارحـي / فالمسلمون عن الطريـق تعامـوا
والـذل خيَّـم فالنفـوس كئيبـة / وعلـى الكبـار تطـاول الأقـزام
الحزن أصبـح خبزنـا فمساؤنـا / شجـن وطعـم صباحنـا أسقـام
واليـأس ألقـى ظلـه بنفوسنـا /  فكـأن وجـه النيريـن ظــلام
أنى اتجهت ففي العيون غشـاوة / وعلى القلوب من الظـلام ركـام
الكـرب أرقنـا وسهـد ليلـنـا / من مَهدهُ الأشـواك كيـف ينـام
يا طيبة الخيرات ذل المسلمـون/ ولا مجيـر وضيـعـت أحــلام
يغضون إن سلب الغريب ديارهـم /  وعلى القريب شذى التراب حرام
باتـوا أسـارى حيـرة وتمـزق / فكأنهـم بيـن الـورى أغـنـام
ناموا فنام الـذل فـوق جفونهـم/  لا غرو ضاع الحـزم والإقـدام
ودنوت مذهـولاً أسيـراً لا أرى/ حيران يلجـم شعـري الإحجـام
وتمزقـت نفسـي كطفـل حائـر./ قـد عاقـه عمـن يحـب زحـام
يا هادي الثقلين هل مـن دعـوة/ تُدْعَـى بهـا يستيقـظ الـنـوامُ....»

 للشاعر السعودي يحيى توفيق حسن

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.